أخبار الرياضة

دراجات/ الدورة التاسعة للجائزة الكبرى للمسيرة الخضراء .. فوز الإماراتي أحمد المنصوري بالمرحلة الأولى

فاز الدراج الإماراتي أحمد المنصوري، اليوم الخميس، بالمرحلة الأولى من الدورة التاسعة للدوري الدولي المسيرة الخصراء، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من ثالث إلى سادس نونبر الجاري، تخليدا للذكرى 47 للمسيرة الخضراء المظفرة.

وقطع المنصوري، مسافة هذه المرحلة، التي ربطت بين مدينتي العيون وبوجدور (140كلم ) في ظرف ساعتين و 29 دقيقة و 30 ثانية، متقدما على المغربي يوسف بدادو ( المنتخب المغربي أ ) ومنير مخشون ( المنتخب الجهوي)، اللذان سجلا نفس التوقيت، ليتوج بذلك بالجائزة الكبرى للساقية الحمراء، فيما احتل الدراج الألماني هومري غوسنتيهيلو ( فريق اومبراس العالمي) الرتبة الرابعة بنفس التوقيت.
وأشاد رئيس الجامعة الملكية المغربية للدراجات محمد بن الماحي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء وقناتها الإخبارية (M24)، بأداء الدراجين المغاربة الذين تميزوا خلال هذا السباق ، الذي يعد الآن جزءًا من رزنامة الاتحاد الدولي للدراجات (UCI) لجولة إفريقيا في فئة “أ” و” ب” .
واضاف بن الماحي أن طواف المسيرة الخضراء الدولي ، الذي يعرف مشاركة فرق من جنسيات مختلفة، يشكل فرصة كبيرة للوفود الأجنبية الاطلاع عن قرب على ما تزخر به هذه الأقاليم من مناظر طبيعية ومؤهلات، والتعريف بالمنجزات والأوراش التنموية التي تم إطلاقها بهذه بالمناطق، وما تشهده من أمن ورخاء.
ويعرف الدوري الدولي التاسع للمسيرة الخضراء إجراء ثلاثة سباقات بين العيون وبوجدور يوم ثالث نونبر ” الجائزة الكبرى للساقية الحمراء” ، والعيون – طرفاية ( 6ر98 كلم) يوم خامس نونبر ” الجائزة الكبرى لوادي الذهب “، والعيون – المرسى في مدار مغلق (7 ر 116 كلم ) يوم سادس نونبر “الجائزة الكبرى المسيرة”.
ويشارك في الدورة التاسعة للجائزة الكبرى المسير ة الخضراء ، بالإضافة إلى المنتخبات الوطنية الثلاثة،( المنتخب الأول والمنتخب الأولمبي والمنتخب الجهوي) منتخبات الإمارات العربية المتحدة، سلطنة عمان، موريتانيا والكاميرون، وفرق قارية من ألمانيا، هولندا، سلوفاكيا، الإمارات العربية المتحدة ،إلى جانب الفريق القاري المغربي سيدي علي أنلوك.

و تعتبر هذه السباقات محطة لاستحضار ذكرى المسيرة الخضراء التي بصمت تاريخ المغرب الحديث وأرخت لصفحات مشرقة من نضال الشعب المغربي في تلاحم تام مع العرش العلوي المجيد من أجل استكمال الوحدة الترابية للمملكة.

وبعد اختتام طواف المسيرة الخضراء ستعطى يوم ثامن نونبر انطلاقة النسخة العاشرة للدوري الدولي لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن.

وسيتباري الدراجون المشاركون في الدورة العاشرة للدوري الدولي لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، التي ستقام بجهة كلميم واد نون، من أجل الفوز بثلاث جوائز في ثلاث محطات من الطواف المدرج منذ دورته الأولى ضمن أجندة الاتحاد الدولي للدراجات.

فخلال المرحلة الأولى من هذا الطواف الدولي، التي ستربط يوم ثامن نونبر بين مدينتي كلميم وطانطان ( 4 ر125 كلم) سيتنافس الدراجون على “جائزة ولي العهد الأمير مولاي الحسن “، فيما تربط المرحلة الثانية يوم 10 نونبر بين مدينتي كلميم وسيدي إفني ذهابا وإيابا ( 5ر 121 كلم ) لنيل “جائزة ذكرى ميلاد ولي العهد ” ، على أن تربط المرحلة الثالثة والأخيرة يوم 11 نونبر بين مدينتي كلميم وتزنيت عبر سيدي إفني ( 5 ر130 كلم ) للظفر ب ” جائزة القصور الملكية”.

وقد أصبح هذا الدوري يشكل بحق واجهة لتثمين المؤهلات السياحية الهائلة التي يزخر بها المغرب و تنوعه وغناه الثقافي، كما أنه بات يؤكد دورة بعد أخرى أن المملكة هي ملاذ حقيقي للسلم والأمن والأمان وأرض الحوار والتسامح والتعايش.

ويشارك في هذين الاستحقاقين الدوليين بالإضافة إلى المنتخبات الوطنية الثلاثة ( المنتخب الأول والمنتخب الأولمبي والجهوي) منتخبات الإمارات العربية المتحدة، سلطنة عمان، موريتانيا والكاميرون، وفرق قارية من ألمانيا، هولندا، سلوفاكيا، الإمارات العربية المتحدة ،إلى جانب الفريق القاري المغربي سيدي علي أنلوك.

يذكر أن صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، كان قد أشرف يوم 7 ماي 2012 بالرباط على حفل انطلاقة النسخة الثالثة لهذا الدوري الدولي لسباق الدراجات الذي يحمل اسم سموه ، والتي أقيمت على مدى ثلاثة أيام (من 7 إلى 9 ماي) تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

ما هو تفاعلك مع المقال ?

تفاعل مع المقال

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *