لكِ سيدتِي

مراكش .. حقوق وإمكانات المرأة في صلب تحدياتنا وطموحاتنا (السيد أزولاي)

أبرز مستشار جلالة الملك، السيد أندري أزولاي، اليوم الخميس، بمراكش، “تماسك والطابع الإرادوي للاستراتيجية التي اعتمدها المغرب من أجل إدراج حقوق وإمكانات المرأة في صلب تحدياتنا وأولوياتنا وطموحاتنا”.

وقال السيد أزولاي، في كلمة خلال افتتاح أشغال الدورة 69 للمؤتمر العالمي للنساء رئيسات المقاولات العالمية “نجتمع اليوم بكل فخر وتفاؤل، أقوياء بالريادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لتقييم التقدم المحرز، معكم، ومن أجلكم، ومن أجلنا جميعا”.

واغتنم السيد أزولاي هذه المناسبة للاحتفاء بجمعية النساء رئيسات المقاولات بالمغرب، و”التي تعج بنساء مبدعات ومناضلات انخرطن بدون تردد، وبدون تعصب، وبدون ديماغوجية، وبكل وضوح وإصرار، لفائدة التمكين السوسيو اقتصادي للنساء”.

وسلط الضوء على “الصفحات المشرقة التي خطتها المرأة في بلدي منذ قرون”، مذكرا بأن “كتاب تاريخ المملكة متجذر بعمق في آلاف السنين من رسوخ تنوع كافة الحضارات التي شكلت وغذت المعاصرة الاجتماعية للمجتمع المغربي كما هو اليوم”.

وأكد السيد أزولاي أن اختيار مدينة مراكش لاحتضان هذا المحفل السنوي الكبير، والذي يمثل أكبر تجمع في العالم للنساء صاحبات القرار ورئيسات مقاولات تنشط في مختلف القطاعات، “ليس وليد الصدفة”.

وخلص مستشار جلالة الملك إلى أن “للمجتمع المغربي الموهبة والشجاعة والإرادة لبناء مجتمع يدير ظهره اليوم، بوضوح وإصرار، لكل أشكال هذه الانتكاسات والرجعيات والجحود التي عفى عنها الزمن، والتي ما تفتأ تنبعث اليوم من حولنا”.

وتشارك في أشغال الدورة 69 للمؤتمر العالمي للنساء رئيسات المقاولات العالمية، الذي تنظمه هذه السنة جمعية النساء رئيسات المقاولات بالمغرب، تحت شعار “معا من أجل تنمية مستدامة أقوى”، شخصيات من بينهم الوزراء، ورؤساء الجهات، ورؤساء البلديات، والمنتخبون وقادة منظمات غير حكومية وفاعلون اقتصاديون ومانحون ووكالات التعاون الإنمائية، ويقدم لجميع المشاركين والمشاركات فرص أعمال وأخرى تتعلق بالتجارة والاستثمار.

ويمتد هذا الحدث على مدى يومين، ويقدم برنامجا يسمح بالتبادل والتواصل الفعال، حيث ستشكل الجلسات العامة وورشات الأعمال والمعارض مساحة تمكن من تقديم خدمات أو تقنيات أو معدات.

ما هو تفاعلك مع المقال ?

تفاعل مع المقال

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *