الملك محمد السادس

نبذة عن حياة صاحب الجلالة الملك محمد السادس

الصورة الرسمية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس
الصورة الرسمية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس

ولد صاحب الجلالة الملك محمد السادس يوم الأربعاء 21 غشت 1963 الموافق لفاتح ربيع الثاني 1383 هجرية بمدينة الرباط. في سن الرابعة، أدخله الراحل جلالة الملك الحسن الثاني الى المدرسة القرآنية بالقصر الملكي. حصل على شهادة الدراسات الابتدائية بامتياز في 28 يونيو من عام 1973، ثم تابع بعدها دراسته الثانوية بالمدرسة المولوية لينال شهادة الباكالوريا عام 1981. وفي سنة 1985 حصل صاحب الجلالة الملك محمد السادس على شهادة الإجازة في الحقوق من كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالرباط حول موضوع” الاتحاد العربي الإفريقي واستراتيجية المملكة المغربية في ميدان العلاقات الدولية”.

ثم أحرز بامتياز سنة 1987 على الشهادة الأولى للدارسات العليا في العلوم السياسية، وفي يونيو 1988 نال بامتياز دبلوم الدراسات العليا لدكتوراه القانون العام .

ومن أجل استكمال تكوينه والاحتكاك بتطبيق مبادئ وقواعد القانون الملقنة في الكلية، أجرى الملك في نونبر 1988 ببروكسيل تدريب لبضعة أشهر لدى السيد جاك دولور رئيس لجنة المجموعات الأوروبية آنذاك. وبتاريخ يوم 29 أكتوبر 1993 حصل الملك من جامعة” نيس صوفيا أنتيبوليس” على شهادة الدكتوراه في القانون بميزة” مشرف جدا” مع تهاني لجنة المناقشة وذلك عن أطروحة حول موضوع “التعاون بين السوق الأوروبية المشتركة والمغرب العربي”.

في 22 ديسمبر عام 1979، ُعين صاحب الجلالة الملك محمد السادس رئيسا شرف ًيا للجمعية الاجتماعية والثقافية لحوض البحر الأبيض المتوسط، ثم بعدها في 18 مارس 1982 عينه الملك الحسن الثاني رئي ًسا للجنة المنظمة للدورة التاسعة لألعاب البحر الابيض المتوسط التي جرت بالدار البيضاء. كما عينه في 11 أبريل 1985 منسقًا عا ًما لمكاتب ومصالح الاركان العامة للقوات المسلحة الملكية؛ مهمة جديرة بأمير استطاع القيام بمختلف المسؤوليات والمهام الموكلة إليه، إضافة الى ترقيته في 12 يوليو 1994 إلى رتبة جنرال دوديفيزيون. يتولى صاحب الجلالة الملك محمد السادس منذ عام 1996 رئاسة الجمعية الملكية المغربية للحصان الركوب والرئاسة الشرفية لجمعية تافيلالت للصيد الرياضي وحماية البيئة، كما يترأس منذ 1999 نادي الأوداية لرياضة ركوب الأمواج.

ونظراً لخبرته في المهام الشاقة منذ صغره، فغالباً ما كان والده الراحل يطلب من جلالة الملك محمد السادس، الذي كان وقتها ولي العهد، القيام بالعديد من المهام على مختلف المستويات الوطنية والعربية والإسلامية والإفريقية والدولية، مع رؤساء الدول الشقيقة والصديقة. كما أنه شارك في العديد من المؤتمرات الدولية والإقليمية. أما أول مهمة رسمية له خارج الوطن، فكانت في 6 أبريل 1974 حين مثَّل والده الملك الحسن الثاني في القداس الديني الذي احتضنته كاتدرائية نوتردام دو باري تخلي ًدا لذكرى رحيل الرئيس الفرنسي جورج بومبيدو.

صاحب الجلالة الملك محمد السادس برفقة ولي العهد الأمير مولاي الحسن واخيه الأمير مولاي رشيد
صاحب الجلالة الملك محمد السادس برفقة ولي العهد الأمير مولاي الحسن واخيه الأمير مولاي رشيد

اعتلى صاحب الجلالة الملك محمد بن الحسن، عرش المغرب، في يوم 23 يوليوز 1999، على إثر وفاة والده المغفور له صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني، وتلقى جلالته، في اليوم نفسه، البيعة بصفته أميرا للمؤمنين، بقاعة العرش بالقصر الملكي بالرباط.

في 30 يوليو 1999، أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تعليماته السامية للاحتفال بعيد العرش في 30 يوليو من كل عام واعتماد هذا التاريخ رسمياً، كما ألقى جلالته أول خطاب للعرش؛ تعهد فيه بمواصلة عمل والده والسير على خطاه، وإعطاء أولوية خاصة لحل بعض المشاكل الاجتماعية.

تقلد صاحب الجلالة مهمة القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية. وقد قام جلالة الملك محمد السادس بأول زيارة خارج الوطن، بعد اعتلاءه العرش، إلى كل من العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وتونس ما بين 25 و28 دجنبر 1999. وبتاريخ 21 مارس 2002، عقد صاحب الجلالة الملك محمد السادس قرانه على صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى.

وفي 8 مايو 2003، أعلنت وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة نبأ ولادة صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، الذي قرر جلالة الملك منحه اسم جده الراحل جلالة الحسن الثاني طيب الله ثراه.

جلالة الملك محمد السادس
جلالة الملك محمد السادس

من بين جوائز وأوسمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس

جائزة الجمعية الدولية للرياضة دون عنف في 11 شتنبر 1983؛ ‒ وسام الحمالة الكبرى للجمهورية التونسية في شهر غشت سنة 1987؛ ‒ الميداليات الذهبية التي تمنحها مجلة omnisports (الفرنسية -الإنجليزية) “Champion d’Afrique”

للسنوات 1988-1989؛ ‒ الجائزة الفخرية “من أجل غرناطة 1999″، التي تمنحها مجموعة الإذاعات التابعة لسلسلة “SER” في غرناطة،

في شهر دجنبر 1999؛ ‒ قلادة الحسين بن علي (الأردن) في شهر مارس من سنة 2000؛ ‒ وسام استحقاق الجمهورية الإيطالية، من رئيس جمهورية إيطاليا في شهر أبريل سنة 2000؛ ‒ الوشاح الكبير للاستحقاق الوطني (موريتانيا) في شهر أبريل من سنة 2000؛ ‒ القلادة الكبرى لوسام السابع من نوفمبر التونسي في شهر ماي من سنة 2000؛ ‒ الحمالة الكبرى للوسام الوطني المالي في 14 من شهر يونيو سنة 2000؛ ‒ جائزة المؤسسة الأمريكية “هيلين كيلر”، التي تعمل في المجال الاجتماعي، وبشكل أكثر تحديداً في مجال

مكافحة العمى، في 17 من شهر يوليوز 2000؛ ‒ لقب دكتوراه فخرية من جامعة جورج واشنطن، في 22 من شهر يونيو من سنة 2000؛ ‒ وسام إيزابيلا الكاثوليكية، إسبانيا بتاريخ 18 شتنبر 2000؛ ‒ جائزة “عبد الرحمن الداخل” من بلدية ألمونيكا بإسبانيا في 27 من شهر نونبر سنة 2000، وهي جائزة تسلم

لكبار الشخصيات التي تقوم بمجهودات من أجل توطيد العلاقات العربية الأوروبية؛ ‒ “وسام الإيسيسكو”، وهو أعلى وسام تمنحه المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة لرؤساء الدول الأعضاء

في 7 من شهر دجنبر 2000؛ ‒ وسام (أمية) الوطني من درجة الوشاح الأكبر، بسوريا يوم 9 أبريل من سنة 2001؛ ‒ وسام الاستحقاق اللبناني من الدرجة الاستثنائية في 13 من شهر يونيو 2001؛ ‒ قلادة (أبي بكر الصديق) من قبل الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، والتي تعتبر أعلى وسام

للمنظمة والتي منحت لجلالته تقدي ًرا منها لدوره في العمل الإنساني والخيري وتضامنه مع الفئــــــات المعوزة في 29 يونيو من سنة 2001؛

‒ وسام آل خليفة (البحرين) بتاريخ 28 يوليوز 2001؛ ‒ درع الرئاسة الذي منحته منظمة العمل العربية تقديراً لجهود جلالة الملك في مجالات التنمية الاقتصادية وتعزيز

العمل العربي المشترك بتاريخ 19 أبريل 2002؛ ‒ القلادة الذهبية الكبرى للاستحقاق لكرة اليد الأفريقية الممنوحة من الاتحاد الأفريقي لكرة اليد، بتاريخ 22 أبريل

2002؛ ‒ شعار المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)، في 29 إبريل 2002؛ ‒ وسام “مبارك الكبير”، الذي يسلمه صاحب السمو الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح رئيس دولة الكويت، في

22 من شهر أكتوبر 2002؛ ‒ وسام الاستقلال، يسلمه أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني في 25 من شهر أكتوبر 2002، ‒ قلادة النيل العظمى، يسلمها الرئيس المصري السيد محمد حسني مبارك في 28 من شهر أكتوبر 2002؛ ‒ وسام الشرف من الرابطة الدولية لنادي الليونز، تقديرا لعمل جلالة الملك في المجال الاجتماعي بتاريخ 7 ماي

2003؛ ‒ وسام من المنظمة الدولية للهجرة في 22 أكتوبر 2003؛ ‒ وسام الصليب الأعظم للشجاعة (الكاميرون) بتاريخ 17 يونيو 2004؛ ‒ الحمالة الكبرى للاستحقاق الوطني بالغابون بتاريخ 21 يونيو 2004؛ ‒ الحمالة الكبرى للاستحقاق الوطني لجمهورية النيجر في 24 يونيو 2004؛ ‒ تمنح مجلة “أريبيان بزنس” الصادرة عن ITP-Business، الناشر الرائد للمجلات الاقتصادية في الشرق

الأوسط، جلالة الملك محمد السادس جائزة الإنجاز الإلكتروني تقديراً لجهود جلالة الملك ومبادراته في الإصلاح السياسي والاقتصادي في 28 يوليوز 2004؛

‒ وشح ملك بلجيكا ألبرت الثاني صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالصليب الأعظم وسام ليوبولد، بتاريخ 5 شهر أكتوبر 2004؛

‒ منحت المنظمة المتوسطية للصحفيين والكتاب السياحيين (OMJET) صاحب الجلالة الملك محمد السادس الجائزة الكبرى للسياحة والسلام لعام 2004 بتاريخ 23 نونبر 2004؛

‒ منح الاتحاد الدولي للصحفيين والكتاب السياحيين (FIJET) والاتحاد العربي للصحفيين والكتاب السياحيين (FAJET) صاحب الجلالة الملك محمد السادس درع الاتحادين، في 24 نونبر 2004؛

‒ توشيح صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أثناء زيارة رسمية للبرازيل، من طرف الرئيس لولا دا سيلفا في برازيليا بميدالية “كروزيرو دو سول”، وهي أعلى وسام يُمنح في البرازيل لرؤساء دول والشخصيات الأجنبية البارزة بتاريخ 26 نونبر 2004؛

‒ توشيح صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في زيارة رسمية إلى بيرو، بليما من قبل الرئيس البيروفي السيد أليخاندرو توليدو، بوسام شمس بيرو من درجة الصليب الأعظم، وهو أعلى وسام بيروفي، يُمنح لشخصية أجنبية رفيعة في 30 من شهر نونبر 2004؛

‒ منح الملك محمد السادس، في زيارة رسمية لبيرو، قلادة الشرف من كونغرس البيرو من درجة الصليب الأعظم، من قبل رئيس الكونغرس البيروفي في فاتح دجنبر من سنة 2004؛

‒ توشيح صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في قصر مونيدا في سانتياغو، من قبل الرئيس التشيلي السيد ريكاردو لاغوس إسكوبار، بقلادة “برناردو أوهيغين”، وهي أرفع وسام يُمنح لرؤساء الدول والشخصيات الأجنبية المرموقة في 3 من دجنبر 2004؛

‒ توشيح جلالة الملك من قبل رئيس الولايات المتحدة المكسيكية، السيد فيسينتي فوكس كيسادا، بوسام الحمالة الكبرى للوسام المكسيكي “النسر الازتيكي”، وهو أحد الأوسمة المرموقة الممنوحة لرؤساء الدول والشخصيات الرفيعة في المكسيك في 11 فبراير من سنة 2005؛

‒ توسيم جلالة الملك محمد السادس من طرف رئيس بوركينا فاسو، بليز كومباوري، بوسام الصليب الأعظم (وسام بوركينابي)، وهو أعلى تمييز منحته بوركينا فاسو لرئيس دولة في فاتح مارس 2005؛

‒ في 19 مارس 2005، انتخاب الملك محمد السادس “رجل السنة الاقتصادية الفرانكوفونية” من ِق َبل المنتدى الفرانكوفوني للشؤون الخارجية على ضوء المشروع الضخم للمجتمع الذي تجسده الإصلاحات العديدة التي بدأها العاهل في المغرب؛

‒ في 28 نوفمبر 2005، حاز صاحب الجلالة على قلادة من الوسام الأعلى لـ “Chrysanthemum” والحبل الأعظم من الوسام الأعلى لـ “Chrysanthemum” من طرف الإمبراطوري أكيهيتو، إمبراطور اليابان؛

‒ منح الملك محمد السادس شارة القائد الأكبر لجمهورية غامبيا من قبل رئيس غامبيا ياهيا جامع في 20 فبراير 2006؛

‒ في 22 فبراير 2006، توشيح الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو الملك محمد السادس بوسام الصليب الأعظم للاستحقاق الوطني في الكونغو؛

‒ في 28 فبراير 2006، حاز صاحب السمو الملك على وشاح النظام الوطني “الأبطال الوطنيين”، وهو أعلى التميز الفخري لجمهورية الكونغو الديمقراطية، من قبل رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية ، السيد جوزيف
كابيلا ؛

‒ في 21 أبريل 2006 ، منحت المنظمة الأوليمبية الدولية الخاصة درع “الأوليمبية الدولية الخاصة” من المرتبة الأولى للملك محمد السادس امتنانا واعترافا بالجهود التي بذلها العاهل في الميدان الاجتماعي لصالح المعوقين ؛

‒ في 3 ماي 2006 ، تلقى الملك محمد السادس جائزة الإيسيسكو الذهبية لحوار الحضارات ، وهي أسمى ميزات المنظمة ، اعترافا بالجهود التي يبذلها العاهل لتعزيز الحوار والتعايش والتفاهم بين الشعوب ؛

‒ منح أمير دولة الكويت ،الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ، الملك محمد السادس قلادة مبارك الكبير في 13 من شهر دجنبر 2006 ؛

‒ في 15 ماي 2007 ، منحت رئيسة ليتوانيا ، السيدة فيرا فيكي – فرايبيرغا ، الملك محمد السادس، وسام النجوم الثلاثة ، وهو أعلى تمييز لجمهورية ليتونيا ؛

‒ في 18 ماي 2007 ، حاز الملك محمد السادس على قلادة الملك عبد العزيز من طرف خادم الحرمين الشريفين للإسلام ، الملك عبد الله ابن عبد العزيز؛

في 12 أبريل 2009 ، حصل الملك محمد السادس على جائزة السلام العالمية لمركز المجتمع العربي 2009 ، ومقرها واشنطن.، وقد منحن هذه الجائزة لجلالته تقديراً على “مبادراته الرامية إلى توطيد السلام في العالم ،بصفته رئيس لجنة القدس ، وكذلك لجهوده في حماية القيم المقدسة وتعزيز السلام ، تبعا لرئيس المركز أسامة الشرباسي ؛

في 17 أبريل 2009، حصل الملك محمد السادس على وسام الاستقلال الأكبر، وهو أعلى تمييز بين الإكوادور وغينيا في القصر الرئاسي في باتا من قبل رئيس الإكوادور وغينيا، تيودورو أوبيانغ نغيما مباسوغو؛

في 28 أكتوبر 2009، قدم اتحاد المستثمرات العربيات (UFIA) درع الاتحاد لصاحب الجلالة الملك محمد السادس؛

وقد تم تقديم هذا الدرع أيضا إلى الأميرة للا حسناء في حفل افتتاح المؤتمر الدولي للمستثمرات العربيات، تكريماً لعمل سموها في النهوض بحقوق المرأة؛

وفي 19 نوفمبر 2009، منح معهد أماديوس جائزة “ميدايز 2009” للبيئة والتنمية المستدامة إلى الملك محمد السادس، اعترافا بانخراطه الشخصي لفائدة التنمية المسؤولة.

مصدر النص بالفرنسية : و م ع

ترجمة : Maroc24.com ©