مجتمعملفات ساخنة

عائشة الشنا..نصيرة الأمهات العازبات بالمغرب في ذمة الله

توفيت المناضلة الحقوقية عائشة الشنا (82 سنة)، صبيحة اليوم الأحد 25 شتنبر، وذلك بعد أزمة صحية ألمت بها، نقلت على إثرها إلى مسشتفى الشيخ خليفة بالدار البيضاء، حيث وافتها المنية.

الراحلة المعروفة بمناصرتها لقضايا الانسانية، وفي مقدمتها الأمهات العازبات، وناضلت بشراسة على ملف المرأة والطفل، ودافعت عن الفتيات ضحايا الاغتصاب، والذي تنتج عنه في غالب الحالات الولادة خارج نطاق الزواج الشرعي.

خلفت الراحلة كتبا في موضوع حقوق المرأة العازبة، ومن بينها Miseria “ميزيرية”، و تحكي فيه الشنا قصصا مؤثرة لعشرات الضحايا، منهن خادمات صغيرات السن، وأطفال الشوارع أهملهم آباؤهم.

ولدت الراحلة في 14 غشت 1941 بالدار البيضاء، وعملت كممرضة مسجلة، ووبدأت العمل بصفتها موظفة في وزراة الصحة بالمغرب، مع النساء اللواتى تنقصهن الرعاية.

 وفي عام 1985، أسست جمعية التضامن النسوى، وهي مؤسسة خيرية تقع في الدار البيضاء تهدف لمساعدة النساء العازبات وضحايا الاغتصاب، حيث حازت على عدة جوائز إنسانية مقابل عملها منها جائزة أوبيس عام 2009 والتى بلغت قيمتها مليون دولار

كما حصلت الراحلة على وسام الشرف، و الذي منحها إياه جلالة الملك الملك محمد السادس سنة 2000، كما حصلت على وسام جوقة الشرف من درجة فارس من الجمهورية الفرنسية في العام 2013، وجائزة حقوق الإنسان من الجمهورية الفرنسية سنة  1995 بباريس، وجائزة إليزابيت نوركال، وجائزة نادي النساء العالمي بفرانكفورت سنة 2005.

ما هو تفاعلك مع المقال ?

تفاعل مع المقال

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *