جمعيات وثقافة وفن

مهرجان كناوة 2022 : مركب محمد الخامس بالدار البيضاء يحتضن المرحلة الثالثة

بعد كل من مدينتي الصويرة ومراكش، حطت جولة مهرجان كناوة مساء أمس الخميس الرحال بمدينة الدار البيضاء في مرحلتها الثالثة، بسهرة افتتاح احتضنها مركب محمد الخامس.

وتعد محطة العاصمة الاقتصادية، التي تمتد حتى 19 يونيو الحالي، عشاق الموسيقى بالاستمتاع وعيش تجربة موسيقية رائعة على إيقاع الأصوات الحية والاحتفالية والفيزيون الجديد والأصيل.

في هذه الأمسية الأولى من برنامج محطة الدار البيضاء من جولة مهرجان كناوة، كان للجمهور الحاضر إلى ساحة مركب محمد الخامس موعد مع حفلتين موسيقيتين قدمهما أساتذة موسيقى كناوة الكبار، الذين سحروا بأصواتهم القوية وآلاتهم.

وعرف الحفل الأول إبحار الجمهور في عوالم كناوة بأداء لمعلم رشيد حمزاوي وابنته أسماء حمزاوي.

فلمعلم رشيد الحمزاوي، الذي ينتمي إلى عائلة كناوية، هو أحد أهم ممثلي مدرسة كناوة بالدار البيضاء .. هذا الشغف بفن كناوة نقله إلى ابنته أسماء التي رافقته على الخشبة في لحظة موسيقية مليئة بالإيقاعات والعواطف.

وقد غنت أسماء حمزاوي على الخشبة مع فرقتها النسائية بنات تمبكتو، والتي أصبحت قائدة لها في سن العشرين.

فأسماء الحمزاوي العازفة الموهوبة على آلة الكمبري هي من القلائل والأصغر سنا ضمن سفراء فن كناوة. ونالت لمعلمة الشابة وفرقتها النسائية إعجاب الجمهور وظلت مخلصة لتقاليد كناوة من حيث الأسلوب ولكن أيضا على مستوى الموضوعات التي تتناولها أغانيها مثل المعاناة وذاكرة إفريقيا.

في جو احتفالي سافر لمعلم رشيد حمزاوي وابنته بالجمهور إلى عوالم الفن الكناوي الرائع، قبل أن يفسحا مكان العرض إلى خمسة فنانين قدموا للجمهور مزيجا سحريا يجمع بين الفولك والبلوز والكناوي.

وخلال هذا اللقاء الفني الراقي تناوب على خشية العرض كل من لمعلم حسن بوسو، والملحنة والعازفة الشابة سكينة فحصي، ومغني الفولك الإنجليزي بييرس فاشيني، والعازف على آلة الباتري الفرنسي سيريل عاطف، والموسيقي الشغوف بلون الفيزيون مالك زياد، حيث منحوا الجمهور مشهدا فريدا، مثبتين أنه يمكن مزج مختلف الأنواع الموسيقية بشكل رائع.

فإلى جانب الريبرتوار الكناوي التقليدي الغني بالأصوات الغربية للمعلم حسن بوسو، قدم باقي المغنين والموسيقيين الآخرين لمساتهم الأصلية في إبداع موسيقي، التي أمتعت الجمهور وسحرته. وفي تناغم تام، أكد هؤلاء الفنانين مرة أخرى أن الموسيقى يمكن أن تخلق الجسور وتتجاوز الاختلافات.

وفي تصريح للقناة الإخبارية (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، عبر لمعلم حسن بوسو، عن “سعادته الغامرة” لتمكنه من ملاقاة الجمهور بعد سنتين من الغياب بسبب وباء كوفيد – 19، مشيرا إلى أن هذه الدورة تعتبر “استثنائية” من خلال تقديم جولة غير مسبوقة تروم تقريب فن كناوة للجمهور في عدة مدن بالمملكة.

بالإضافة إلى أكبر الأسماء في فن تكناويت من كل جهة، أشار إلى أن جولة مهرجان كناوة تضم أيضا الجيل الذي سيحمل مشعل فن كناوة ولمعلمين الشباب الذين يواصلون العمل على إشعاع هذا الفن الأصيل.

وأضاف لمعلم بوسو أن المهرجان يولي أهمية خاصة للفيزيون وموسيقى العالم للترويج للقاءات الفنية الغنية.

ونفس الشيء بالنسبة للمعلم عبد السلام عليكان، المدير الفني لمهرجان كناوة، الذي أكد أن جولة مهرجان كناوة تهدف إلى تعزيز هذا التراث الثمين غير المادي وإبراز ثرائه وتفرده.

وأشار إلى أن جولة مهرجان كناوة تمكن أيضا الجيل الجديد لفناني كناوة من إبراز مواهبهم ولقاء الجمهور في عدة مدن مغربية.

وتابع أن هذه الجولة تشكل فرصة للاحتفال بإدراج منظمة (اليونيسكو) لفن كناوة ضمن القائمة التي تمثل التراث الثقافي غير المادي للانسانية في دجنبر 2019.

ويتضمن برنامج جولة مهرجان كناوة بالدار البيضاء، تنظيم تسع حفلات موسيقية من بينها أربعة في فن الفيزيون، يومي 16 و17 يونيو الجاري بساحة مركب محمد الخامس ويوم 19 يونيو بمؤسسة تورية وعبد العزيز التازي (L’Uzine) .

وبعد سنتين من الغياب لأسباب مرتبطة بجائحة كورونا، فإن مهرجان كناوة، الوفي لروحه الفريدة من نوعها، يتجدد مرة أخرى، ليأخذ شكل جولة مهرجان ڭناوة، حتى يكون قريبا أكثر من الجمهور العاشق لهذا اللون الموسيقي المعتبر، ويكرس مكانته كإرث للإنسانية جمعاء بعدما أدرجته منظمة (اليونيسكو) ضمن القائمة التي تمثل التراث الثقافي غير المادي للانسانية.

ويتعلق الأمر بموسيقى الجاز، والبلوز، والموسيقى الأفريقية، وموسيقى الفولك، والفانك، وفنون ڭريو griots، والموسيقى الكوبية، والبلوز الأفريقي … في مزج مع كبار معلمي ڭناوة.

وتشكل هذه الجولة مناسبة لأكثر من 100 فنان لإظهار مواهبهم بمختلف أشكالها، إذ يتضمن البرنامج “أصواتا دافئة وقوية ومجموعة غنية من الآلات الموسيقية : الكورا، والبالافون، والفلوت، والأكورديون، والساكسفون، والرباب، والقيتارة، وأدوات الإيقاع، والبيانو، والطبول … قوس قزح حقيقي من ألوان الموسيقى”.

كما تمت برمجة أكثر من 13 حفلا لموسيقى كناوة التقليدية، وكذا دعوة أكبر الأسماء في تكناويت من كل المناطق، إلى جانب معلمي كناوة الناشئين.

و م ع

مشاركة

مقالات مرتبطة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

code

I accept the Privacy Policy

Back to top button
https://web.facebook.com/LaMarocaineTV
Messenger