آش قالواتدوينات

محمد أكيام : انسحابي من دورة المجلس بالمحمدية هو تعبير حضري ضد ديكتاتورية الرئيس

انسحابي من دورة المجلس بالمحمدية هو تعبير حضري ضد ديكتاتورية الرئيس الذي لم يعجبه تضامني مع جمعيات المجتمع المدني التي تم التضييق عليها لكي لا تضع ملفات دعمها في الآجال المقترحة…

—————————————–

تواصل معي مجموعة كبيرة من الفعاليات بالمدينة قبل الأصدقاء، من أجل الاستفسار حول انسحابي من دورة ماي للمجلس الجماعي للمحمدية التي كانت منظمة بالقاعة الكبرى لمقر الجماعة بتاريخ الخميس 05 ماي 2022. أحيطكم علما أن رئيس المجلس قد قاطع تدخلي (ليس له الحق) حول رأيي في دعم الجمعيات الثقافية والرياضية والاجتماعية، ولم يمنحني الوقت المتفق عليه والذي منح لكل مستشارة ومستشار. وعليه، ومن أجل عدم إعاقة السير العادي للدورة فقد سجلت انسحابي وطالبت من السيد كاتب المجلس تدوين ذلك في محضر الجلسة.

ويأتي هذا التصرف الشاذ من طرف رئيس المجلس الجماعي بالمحمدية، كرد فعل انتقامي من اللقاء التواصلي الذي نظمته تنسيقية المعارضة مع الجمعيات الرياضية ووسائل الإعلام حول موضوع دعم الرئيس لنادي شباب المحمدية ب500 مليون سنويا (3 مليار خلال 6 سنوات) إضافة إلى الحوافز، وتصويتنا خلال الدورة بالامتناع (+ الاعتراض) نظر لرفضنا لمبلغ الدعم وتشكيكنا في تضارب المصالح لأن رئيس المجلس هو منخرط بجمعية شباب المحمدية والرئيس المدير العام لشركة شباب المحمدية التي تدعمها الجمعية ب 30% من مالية الجمعية. وعليه، تم تسجيل الملاحظات وترك القرار للسلطة من أجل تحمل مسؤوليتها.

وكان تدخلي حول دعم الجمعيات حول انتقاد طريقة تدبير هذا الملف، مع طرح مقترحات لتفادي ذلك. وقد يهم النقط التالية:

– تضامني مع الجمعيات التي لم تدع ملفات دعمها لدى مصالح الجماعة (كجمعية الوفاق وجمعية لكرة القدم النسوية…) نظرا لضيق الوقت المقرر للإيداع وعدم فتح الباب للتمديد ؛

– دعم طلبات منح الجمعيات بمبالغ مهمة (مفروض ألا تتجاوز مبلغ 10.000 درهما) مقابل طلبات دعم مشاريع الجمعيات التي وجب ان تتجاوز 10.000 نظرا لوضوح الأهداف المسطرة ؛

– عدم تبلغنا بدعوة حضور اجتماع أشغال اللجنة إلا بعشر دقائق قبيل انطلاقها ؛

– عدم الالتزام بدورية السيد الوزير الأول لسنة 2003 التي تهم الدعم العمومي ؛

– عدم إدراج “ملف المشروع” بالإعلان، كوثيقة من بين الوثائق المطلوبة ضمن ملف الدعم ؛

– المطالبة بتسطير “برنامج سنوي” مع الجمعيات، لتنزيل المشاريع التنشيطية المدعمة من طرف المجلس بهدف تتبع إنجاز الأنشطة المتفق عليها ؛

– المطالبة بتخصيص “وثيقة موحدة لدعم مشاريع الجمعيات” وتنظيم دورات تكوينية في هذا المجال ؛

– المطالبة بسرية أشغال اللجنة التي تم تسريب بعض أشغالها للفعاليات الجمعوية، الشيء الذي يضرب في مصداقية الأشغال ويساءل الجميع في مبدأ الأخلاق ؛

وبالتالي، ونظرا لمقاطعة تدخلنا من طرف رئيس المجلس وعدم منحنا الوقت الذي تم تخصيصه لبقية المستشارات والمستشارين. ورغبة منا في عدم عرقلة السير العادي لأشغال الدورة… فقد قررت الانسحاب مع المطالبة بتسجيل انسحابي بمحضر الدورة.

#المحمدية #جماعة #جماعة_المحمدية #ديكتاتورية_رئيس #أيت_منهم

مشاركة

مقالات مرتبطة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

code

I accept the Privacy Policy

Back to top button
https://web.facebook.com/LaMarocaineTV
Messenger