سياسة

السيد بوريطة يجدد دعم المغرب الكامل لجهود مؤتمر نزع السلاح

جدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، اليوم الأربعاء، رسميا، دعم المغرب الكامل لجهود مؤتمر نزع السلاح، الهيئة التي تتميز بتفرد ولايتها داخل منظومة الأمم المتحدة.

  وفي معرض تدخله عبر الفيديو خلال الشق رفيع المستوى لمؤتمر نزع السلاح، جدد السيد بوريطة تأكيد دعم المملكة للمبادرات متعددة الأطراف في إطار الأمم المتحدة، الرامية إلى كبح سباق التسلح، تعزيز فعالية اتفاقيات الحد من التسلح ونزع السلاح، تنشيط آليات نزع السلاح متعددة الأطراف، ودعم جهود المجتمع الدولي قصد الحيلولة دون انتشار الأسلحة النووية والقضاء على أسلحة الدمار الشامل.

  وذكر من جهة أخرى، بتمسك المملكة بمبدأ عدم اللجوء لاستعمال القوة من أجل فض النزاعات بين الدول، مشيرا إلى أن المملكة تشجع جميع المبادرات والإجراءات التي تحفز التسوية السلمية للنزاعات.

  كما أشار الوزير إلى أن “مؤتمر نزع السلاح ليس مرصودا لإعادة تأكيد الالتزامات فقط. فهو يمكن من النهوض بها على نحو مستمر، لكونه الهيئة الأممية الوحيدة المخولة للتفاوض بشأن آليات قانونية حول نزع السلاح”.

  ومن الواضح – يضيف الوزير – “أنه يتعين علينا العودة إلى العام 1996 للعثور على آخر مساهمة مهمة لمؤتمر نزع السلاح في توطيد الصرح القانوني الدولي في مجال نزع السلاح”، مسجلا أن مؤتمر نزع السلاح لم يتمكن منذ ذلك التاريخ من استعادة الدور والمكانة اللتين ينبغي أن يتمتع بهما.

  وشدد الوزير على أن المؤتمر مصمم ليكون الهيئة التفاوضية الوحيدة للأمم المتحدة في مجال نزع السلاح، مضيفا أن “شرعيته، خبرته وولايته ضرورية. لا أحد يستطيع أن ينكر ذلك : مؤتمر نزع السلاح هو مكسب ثمين بالنسبة للمجتمع الدولي”.

  وبغية المضي قدما، اعتبر السيد بوريطة أن “علينا بلا شك التوقف عن النظر بحنين إلى تاريخ هذا المؤتمر وعصره الذهبي، قصد استشراف حاضر ومستقبل هذه الهيئة ببراغماتية، ولكن أيضا بطموح”.

  وأشار الوزير إلى أن “الخطوط الفاصلة التي تحول، داخل هذا المؤتمر، دون بروز إرادة سياسية توافقية للمضي قدما، ينبغي ألا تثبط عزيمتنا”، مشيرا إلى “أننا بحاجة إلى استخلاص دروس الماضي وألا ننتظر كوارث كبرى أو اضطرابات تاريخية لنتولى الدور الذي يجب أن نضطلع به”، وهنا أكد أن “السياق الحالي يذكرنا بهذا بقوة”.

  ولفت الوزير، في هذا الصدد، إلى أنه حتى الآن، لا تزال المنظومة متعددة الأطراف لنزع السلاح، للأسف، تفاعلية أكثر من كونها استباقية، مضيفا “إننا نتفاعل بشكل جماعي، في كثير من الأحيان – وكما يظهر التاريخ – فقط عندما تقع أحداث كبرى”.

  وبالنسبة للسيد بوريطة، “يجب علينا أولا تجديد التأكيد على إيماننا الصادق والعميق بفضائل التفاوض وتعددية الأطراف”. فـ “تعددية الأطراف هي تسمية أخرى للسلام. والمفاوضات هي الأداة الوحيدة التي تتيح حل جميع الخلافات بكيفية سلمية”.

  ولاحظ الوزير، في هذا السياق، أن المغرب يؤمن إيمانا عميقا بفضائل التفاوض والنظام متعدد الأطراف، مشيرا إلى أن تاريخ المغرب، جغرافيته، والخيارات الحاسمة المتخذة من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لاسيما في مجال السياسة الخارجية، تجسد توجه المملكة المغربية وعلاقتها بمحيطها الإقليمي والدولي.

مشاركة

مقالات مرتبطة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

code

I accept the Privacy Policy

Back to top button
https://web.facebook.com/LaMarocaineTV
Messenger