مجتمعملفات ساخنة

السيد آيت الطالب يشيد بجهود موظفي وزارة الصحة خلال الأزمة الطارئة

أشاد وزير الصحة والحماية الاجتماعية خالد أيت طالب ، اليوم السبت ، بالجهود الكبيرة والمتميزة لموظفي الوزارة والإطار بدعم من جميع الشركاء والجهات المعنية ، والتضحيات الغالية ونكران الذات. في حالة الطوارئ هذه ، بسبب تفشي وباء كوفيد -19 ، يعاني المغرب من أزمة صحية ووضع حرج.

قال السيد أيت طالب في رسالة شكر: “أنا سعيد وممتن للغاية للتعبير عن امتناني وامتناني الصادق لجميع الموظفين والإطار الطبي والصحي والفني والإداري لوزارة الصحة. الصحة تظهر درجة عالية من المواطنة ومسؤولية كبيرة ومشاركة غير مشروطة في التحديات والظروف الخاصة.

وأضاف أنه اليوم “مر عامان منذ ظهور أول حالة إصابة بفيروس Covid-19. لا يسعني إلا أن أشيد بجميع النساء والرجال في قطاعي الصحة العامة والخاصة على تضحياتهم الهائلة وإنكارهم لذاتهم. والجهود النوعية التي بذلوها ، في هذه الجهود ، كتبوا الملحمة البطولية التي تدعو إلى الفخر والاعتزاز. وسيحتلون مكانة راسخة في تاريخ المغرب المعاصر. ورغم المخاطر ، ما زالوا يعتبرون أنفسهم الضحايا الذين ضحوا من أجل الإخوة تم منح الإذن لضمان سير العمل العادي للمرافق العامة وتزويد المواطنين والمواطنين بالخدمات الصحية في المستشفيات ، والجنود الذين عملوا ليل نهار ، طوال النهار والأسبوع ، حتى في الظروف الصعبة ، على الرغم من قلة عدد الأشخاص حتى استخدام أيام العطل.

وأكد أن الجهود الدؤوبة التي تبذلها المؤسسات الصحية الطبية والمساعدة الطبية والفنية والإدارية في مختلف الدول لمحاربة فيروس التاج الجديد أسفرت للأسف عن مقتل 14849 مواطنًا ، رحمهم الله وتسبب في وفاة أكثر من 9881067 شخصًا. ووجدت عملية التفتيش إصابة أكثر من 963092 شخصا ، وشفاء أكثر من 940193 مصابا وجرحا ، وقدمت جرعات لأكثر من 24.5 مليون مواطن مغربي ، مضيفة أنهم بلا شك ملتزمون بحملة تطعيم وطنية رقمية حققت نجاحا كبيرا وملموسا. وأشاد بإنجازات المملكة العربية السعودية في التصدي للوباء الذي يشهده العالم.

وتابع أن هذا النجاح جاء نتيجة التحرك الحكيم لجلالة الملك محمد السادس ، وكذلك التعليمات النبيلة المصاحبة التي لا تعرف الكلل والتي أدت إلى تضافر جهود الإدارات والهيئات الحكومية والمحليات والمحليات المتعددة. السلطات الأمنية ووكالات القطاع الخاص والعاملين الاقتصاديين.

شكر السيد آيت طالب مرة أخرى جميع الرجال والنساء الذين كانوا على الخطوط الأمامية لإدارة وحصار هذه الأزمة الوبائية ، بما في ذلك أفراد الأمن والدرك الملكي والقوات المساعدة والدفاع المدني والسلطات المحلية ، وكذلك كل وزارة من الداخلية ، ووزارة الشؤون الخارجية ، ووزارة التعاون الإفريقية ، والمغاربة المقيمين بالخارج ، ووزارة الاقتصاد والمالية ، والقوات المسلحة الملكية ، ووزارة الصحة العسكرية الملكية المغربية ، ووزارة التربية الوطنية ، ووزارة التعليم الابتدائي ، ووزارة الرياضة ، ووزارة التربية والتعليم. التعليم العالي ، وزارة البحث العلمي ، وزارة الابتكار ، وزارة الصناعة ، وزارة التجارة ، وكذلك جميع الوزارات والهيئات ذات الصلة الداعمة لعمل الوزارة تحت إشراف رئيس الوزراء ، وكذلك الوكالات الشريكة ووسائل الإعلام ، مجموعات المجتمع المدني والجهات الفاعلة ، كل المواطنين وجميع المساهمين من بعيد وقريب ووسط وإقليمي وفي المنطقة تعتبر إدارة الأوبئة ونجاح حملات التطعيم الوطنية تجربة خاصة تعرف بالنظام الصحي الوطني.

ودعا الوزير الجميع إلى الحفاظ على نفس الحشد والمشاركة ، والتمسك بنفس الروح والمعتقدات الراسخة ، والإيمان الراسخ بالرسالة النبيلة للمرأة والرجل الأصحاء ، وإلغاء ورش العمل مع هذه الورش الصحية العامة والخاصة. أصبحت الإدارات أولويات وطنية.

وأوضح أن من ضمن هذه الأوراش ورش تحقيق التغطية الصحية الشاملة لكل المغاربة الذي أطلقه صاحب الجلالة وتشجيع التصنيع الوطني، الذي سيمكن حتما المملكة من تحقيق سيادة صناعية في مجال الأدوية واللقاحات والمستلزمات الطبية وباقي المنتجات الصحية، وتقوية النسيج الصناعي الوطني وتشجيع استهلاك وتصدير المنتجات التي تحمل علامة “صنع بالمغرب”، وخلق مزيد من فرص الشغل، إضافة إلى ورش إصلاح الوظيفة العمومية الصحية المرتقب، الذي سيسمح بمزيد من الإهتمام بالعنصر البشري باعتباره أساس كل إقلاع منتظر للمنظومة الصحية بالمغرب، وتمكين المواطن المغربي من حق الولوجية للعلاج.

مشاركة

مقالات مرتبطة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

code

I accept the Privacy Policy

Back to top button