الرئيسية Uncategorized انتقادات واسعة ترافق تنصيب الحبيب المالكي رئيسا لمؤسسة مهرجان السينما الإفريقية

انتقادات واسعة ترافق تنصيب الحبيب المالكي رئيسا لمؤسسة مهرجان السينما الإفريقية

من طرف عبد العزيز بخاخ

المغربية للأخبار : محمد طيب

منذ وفاة الرئيس السابق لمؤسسة مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة المرحوم نور الدين الصايل، ظلت التكهنات تتضارب حول من سيخلفه على رأس هذه المؤسسة التي تدير واحدا من بين أقدم المهرجانات السينمائية بالمغرب. إلى أن أعلنت المؤسسة عن تنصيب البرلماني الحبيب المالكي رئيسا لها.
وجاء في بلاغ لمؤسسة مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة، أن المجلس الإداري للمؤسسة قد عقد يوم الجمعة الماضي – 16 يوليوز 2021 – اجتماعا في دورة غير عادية انتهت بالمصادقة بالإجماع على تنصيب الحبيب المالكي رئيسا للمؤسسة خلفا للمرحوم نور الدين الصايل.
هذا الخبر نزل كالصاعقة على الفاعلين والمهتمين بالحقل السينيمائي وخلف موجة واسعة من الانتقادات للرئيس الجديد على مواقع التواصل الاجتماعي.
أول هذه الانتقادات جاءت من داخل المؤسسة، حيث أعلن السيد لحسن زينون من خلال تدوينة بالفرنسية على حائطه بموقع فايسبوك مفادها استقالته الرسمية من منصبه كمدير فني لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة وأضاف أنه اتخذ هذا القرار احتراما لصديقه الراحل نور الدين الصايل. ولقيت هذه التدوينة تفاعلا كبيرا من طرف رواد الموقع الأزرق وعلق أغلبهم على قرار السيد لحسن زينون بأنه قرار شجاع ويستحق الاحترام.
فيما حصد هذا الخبر على الصفحة الرسمية لوكالة المغرب للأنباء على موقع فايسبوك أزيد من 260 تعليقا أغلبها تنتقد الرئيس الجديد للمؤسسة، فمنهم من وصفه بأنه:” سينمائي وممثل كبير يستحق هذا المنصب” ومنهم من اعتبر القرار ظلما للطاقات الشابة في هذا المجال، فيما ذهب آخرون لجرد إخفاقاته السياسية.
أما الصحفي يوسف ججيلي فقد كتب في تدوينة له على فايسبوك :” تنصيب الحبيب المالكي، اليوم، رئيسا لمهرجان السينما الافريقية بخريبگة عن سن يناهز 75 سنة. تزامن مع تاريخ ميلادي قبل 38 سنة بخريبگة بتنصيب المالكي وزيرا في الحكومة، ومنذ ذلك الحين والسيد المالكي يتقلد المسؤوليات الرفيعة على اختلافها، بسبب التوافقات في أغلب الأحيان، وهاهو اليوم يدخل قاعة السينما من بابها الواسع، في انتظار أن تتعزز خزينة السينما المغربية بفيلم من إخراج الحبيب المالكي.حفظ الله هذا البلد وكان الله في عون شبابه وطاقاته المقبورة بسبب نماذج المالكي الكثيرة في بلدنا للأسف..للأسف.” ولقي هذا المنشور أيضا تفاعلا كبيرا وموجة من التعليقات التي عبر من خلالها رواد الفايسبوك عن غضبهم ورفضهم لهذا القرار واستغرابهم منه.
وفي مدينة خريبكة وجد رواد الفايسبوك الفرصة مواتية للحديث عن تنكر البرلماني الحبيب المالكي للمنطقة ككل من خلال التعليقات على جل الصفحات التي نشرت الخبر، فيما اكتفت مؤسسة مهرجان السينما الافريقية في بلاغها بوصف الرئيس الجديد بأنه من رجال الاقتصاد المغاربة، وأستاذ جامعي تخصص اقتصاد وفاعل جماعي بخريبكة.

مشاركة

مقالات أخرى

اترك تعليقا