الرئيسية أخبار الرياضة البروفيسور شفيق الكتاني على رأس جامعة الجيدو لولاية ثالثة

البروفيسور شفيق الكتاني على رأس جامعة الجيدو لولاية ثالثة

من طرف عبد العزيز بخاخ

المغربية للأخبار

الرباط،: سليم لوحي

اعيد انتخاب البروفيسور شفيق الكتاني على رأس الجامعة الملكية المغربية الجيدو وفنون الحرب لولاية ثالثة امس الاول الاحد بالدارالبيضاء. بحضور ممثلي الوزارة الوصية اللجنة الأولمبية الوطنية المغربية والسلطات المحلية.

في جمع عام بحضور رؤساء العصب واللجن الوطنية التابعة للجامعة ورؤساء الأندية وممثلي الوزارة الوصية على الرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية المغربية في جمع على غير الجموع العامة بتحديد توقيت ولوج مكان الجمع وسط حراسة أمنية مشددة تفاديا واحتراما للبرتوكول الصحي في ظل وباء الجائحة كوفيد19. ومتحوراته.
الجمع الانتخابي لانتخاب رجل المرحلة المقبلة عرف قبل موعده ترشح البروفيسور الكتاني بالإضافة إلى هشام العصودي بصفته رئيس عصبة مراكش آسفي وسط حملة إنتخابية خاضتها الأندية بين الداعمة لترشح هذا الطرف عن الاخر عن طريق الاتصالات المباشرة اوعبر وسائط الشبكة العنكبوتية لوسائل التواصل الاجتماعي .

الجمع العام الانتخابي سجل انسحاب هشام العصودي من سباق الانتخابات لمغادرته الجمع على اعتبار انه طعن في ترشح البروفيسور لولايته الثالثة برفع دعوى استعجالية للمحكمة الإدارية يطعن فيها ترشح البروفيسور الذي بخول له قانون الجموع العام حسب العارفين ببنود وفصول أحقية ترشحه بفعل الملائمة المطابقة لقوانبن الوزارة الوصية وهو الأمر الذي لم بستسيغه منافسه الوحيد في هذا الجمع
ويرى أغلب متتبعي الشأن العام لرياضة الجيدو ياغلببة ساحقة والمؤيدة للبروفيسور الكتاني على انه رجل المرحلة المقبلة لاستكمال واتمام اهم مشاريعه التي انطلق بها وعرف من خلالها مجموعة من الاوراش على الصعيد الجهوي والوطني والدولي كانتخابه امين مالية الاتحاد الافريقي كسابقة في تاريخ الجيدو المغربي منذ ثلاثة أشهر ببون ساڜع من الاصوات عن منافسه
البروفيسور الكتاني هو واحد من ممارسي الجيدو منذ نعومة الاظافر تمكن في ولايتين متتاليتين من توسيع دائرة الأندية مع توسيع رقعة العصب تماشيا مع التقسيم الجهوي للجهات،، بالإضافة إلى إحداث مركز قاري لرياضة الجيدو رياضة ودراسة وكمركز لإعداد البطلات و الأبطال واقتناء مركز جامعي الجامعة بمواصفات عالية
وشكل انتخاب البروفيسور بإجماع عام برهان خدمة الجيدو المغربي والدفع به نحو افاق وضاءة في ظل حضور الجيدو المغربي على صعيد المحطات القارية ما بين العربية والافريقية والدولية والعالمية وبالتالي لحضور اسماء جامعية ضمن الثمثيلية في الأجهزة المسيرة للاتحاد الافريقي والعربي والدولي على مستويات المناصب

مشاركة

مقالات أخرى

اترك تعليقا