الرئيسية وجهة نظر سياسة جوع كلبك يتبعك اكل عليها الدهر

سياسة جوع كلبك يتبعك اكل عليها الدهر

من طرف عبد العزيز بخاخ

المغربية للأخبار : عبدالعزيز بخاخ

مع قرب الانتخابات وبذريعة تفشي الوباء ولاكثر من سنة والمواطن المغربي يعاني من القرارات الغير مسؤولة التي تتخذها الحكومة من اغلاق للمطاعم وللمقاهي ومنع التجمعات والحفلات وحظر التجوال من ساعات مبكرة ،ضاربة عرض الحائط معانات الشعب وخاصة الفئات الهشة منه.
قد يقول قائل بان السبب هو الجائحة وان اغلب دول العالم اتخدت نفس التدابير،فعلا هدا صحيح. لكن الفرق هو ان هذه الحكومات كانت قبل اتخاذ اي اجراء تفكر في تعويض وفي حلول بديلة لكل متضرر وفي جميع القطاعات .
لا توجد حكومة في العالم اغلقت حدودها حتى على مواطنيها ليس فقط المهاجرين بل حتى القاطنين بالمغرب العالقين بدول اخرى، فهل الحكومة المغربية اكثر حرصا على مواطنيها من الوباء من باقي دول المعمور ؟
ام ان انعدام الضمير والتفكيربالمصالح الشخصية هو الأهم؟
ام ان لها مكاسب سياسية من وراء تجويع الشعب؟
اسئلة كثيرة يمكن ان نلخص اجوبتها فيما يلي : فعلا الحكومة تخشى من تفشي الوباء ليس حبا في المواطنين ولكن خشية ان تفضح وتظهر عيوب ضعف البنية التحتية لقطاع الصحة ونصبح بالتالي أضحوكة العالم.
اما مصلحتها في تجويع المواطن فلها ارتباط بالانتخابات فهي تعلم وكما الفت ان شراء الأصوات في الانتخابات المقبلة لن يكون مكلفا مثل الانتخابات الماضية فكلما جاع الفرد قبل بالقليل.لكن نحن على يقين بان المواطن المغربي استفاد من الدروس ولم يعد يرضى الا بالعيش الكريم او الموت جوعا بذلا عن الذل الدي عانى منه في السنوات الأخيرة.ولن تخدعه المناظر ولا اللحي ولا الوعود الكاذبة التي تتبناها كل الاحزاب والتي بالمناسبة لافرق بينها الا في الرمز بل انها نسخة واحدة.
انها الفرصة السانحة الاخيرة للمغرب لشق الطريق نحو مغرب افضل ،مغرب حداثي ديمقراطي حقيقي وليس حبرا على ورق.
فلن يصوت على فاسد الا فاسد وإن ضاعت فرصتنا من اجل اصلاح خقيقي ، لن تفيدنا حينها الانتقادات المستهلكة في المقاهي ولعب دور الضحية.
كلنا مسؤولون فليتحمل كل منا مسؤوليته وبالله التوفيق.

مشاركة

مقالات أخرى

اترك تعليقا