الرئيسية ثقافة وفن قراءة أولية في كتاب”تعداد المسلمين” بالعالم لمؤلفه الأستاذ الدكتور حسين بن علي الكتاني

قراءة أولية في كتاب”تعداد المسلمين” بالعالم لمؤلفه الأستاذ الدكتور حسين بن علي الكتاني

من طرف عبد العزيز بخاخ
نشر: آخر تحديث

المغربية للأخبار: الدكتور الحبيب ناصري استاذ باحث

تقديم
كتاب “تعداد المسلمين، تحليل زمني وجغرافي منذ البعثة النبوية إلى القرن القادم” الصادر عن دار الكتب العلمية بلبنان، سنة 2020، هو للدكتور حسين بن علي، المغربي والباحث الجامعي بأمريكا والمتخصص في الهندسة الكهربائية والإلكترونية، وهو إبن المفكر والعالم المغربي رحمه الله الدكتور والبرفسور علي الكتاني الذي له العديد من المؤلفات تتجاوز المائة وفي مجالات علمية وفكرية عديدة. هذا المؤلف (1112 صفحة)، يسافر بنا ووفق عدة مفاهيمية وعلمية وتاريخية وإسلامية، نحو كل قارات العالم للنبش في تعداد المسلمين ووفق رؤية منهجية لها قيمتها الدقيقة والمفيدة لمن يرغب في الاستفادة من هذا الكتاب الضخم، بمعنى أن هذا الكتاب هو اليوم وثيقة دقيقة بين يدي الباحثين حيث وفر لهم العديد من المعطيات التي من الممكن قراءتها وفق رؤى عديدة كالقراءة التاريخية والسوسيولوجية والسيميائية لكيفية ظهور الإسلام وانتشاره وإلى حدود نهاية هذا القرن الجاري، الخ.
حول فكرة تأليف الكتاب وكيفية ظهوره
يحكي مؤلف الكتاب، أن فكرة هذا الكتاب ولدت من خلال حوار مع شقيقه الدكتور حمزة (دكتور صيدلاني ناشر وكاتب له العديد من المؤلفات وبالعربية الفصحى) حول عدد المسلمين في العالم، وفي سياقات بحوث والدهما الدكتور علي الكتاني رحمه الله الذي اهتم وعبر مسار حياته بموضوع المسلمين وكيفية دفاعه عن الأقليات المسلمة في كل أنحاء العالم ناهيك عن شغفه بما خلفه المسلمون من إرث حضاري بالأندلس.
ضمن هذه السياقات سينشر صاحب المؤلف العديد من المقالات العلمية المحكمة حول نفس الموضوع ومشاركته في مجموعة من المؤتمرات العلمية العالمية للتعريف بهذا الجانب الإحصائي التاريخي الذي يهم المسلمين منذ بداية الإسلام وإلى نهاية القرن الحالي.
فكرة عن فحوى الكتاب
غاية الكتاب غاية علمية إحصائية تخص عدد المسلمين منذ ظهور الإسلام باعتباره حدثا تاريخيا هائلا في تاريخ البشرية، إحصاء لم يقدم بشكل مجرد عن سياقات تاريخية وجغرافية وتوثيقية لها قيمتها البحثية والعلمية المفيدة لمن سيقرأ الكتاب، ولمن سيعتمد عليه كمرجع من مراجع بحثه وضمن ما هو منشغل به.
وصف أولي للكتاب
يصدر المؤلف كتابه بسورة النصر(ص 3)، وهي سورة لا تخلو من دلالة دالة على حلم يراود كل من له صلة بالدين الإسلامي الحنيف. بعد هذا التصدير ينتقل المؤلف إلى تقديم كتابه على شكل امتنان، صدر له بآية قرآنية (الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق) سورة الأعراف الآية 43، وضمن نفس الامتنان يقدم وكما سبق أن أشرت سابقا إلى الأسباب التي كانت وراء تأليف هذا الكتاب.
هذا الامتنان يستحضر فيه المؤلف والباحث الدكتور الحسين بن علي الكتاني لأبيه الراحل الذي يعود له فضل تربيته (هو وإخوته) على القيم الإسلامية لاسيما والراحل الدكتور الشهيد على الكتاني عرف بنضالاته الهادفة إلى خدمة الإسلام والمسلمين في كل أنحاء المعمور.
ضمن نفس الامتنان يستحضر المؤلف والدته نزهة بنت عبد الرحمن الشريف الكتاني على عطاءاتها العائلية والتربوية ومراجعة الكتاب وتنقيحه لغويا، وهو ما يجعلنا ندرك فعلا أن مؤلف الكتاب هو سليل أسرة علمية انشغلت بالعلم الهادف إلى نشر الإسلام وخدمة قضاياه كما جاء في هذا الامتنان.
مختصر الكتاب
وفيه قدم المؤلف الفكرة الرئيسية للكتاب والمشار إليها سالفا والمتعلقة بتحليل زمني وجغرافي لتعداد المسلمين منذ ظهور الدعوة الإسلامية وإلى نهاية القرن الجاري، أي القرن الواحد والعشرين.
حول مقدمة الكتاب
وهي مقدمة لا تخلو من بعد تاريخي ربط فيه المؤلف بين نشأة الإسلام والحاجة إلى تعداد دقيق للمسلمين محددا مفهوم المسلم، وقد حدد في نفس المقدمة مرجعيات بياناته التي اعتمدها ودققها وهي متعددة مثل المسوح الديموغرافية والصحية DHS التي أعدتها مؤسسة ICF الدولية منذ عام 1984 ودراسة القيم الأوروبية التي أعدتها كلية العلوم الاجتماعية والسلوكية في جامعة تيلبورغ بهولندة في عام 1981، إلى غير ذلك من المرجعيات العلمية التي قامت بمسوح له طبيعتها العلمية الدقيقة .
مراجع البحث
مباشرة بعد المقدمة تواجهنا لائحة المراجع المعتمدة. لقد كانت كلها بالإنجليزية ماعدا إشارة مرجعية واحدة قدمت باللغة الفرنسية بالإضافة إلى لائحة مراجع أخرى في نهاية البحث وبالضبط من الصفحة 1081 إلى الصفحة 1084
حول هيكلة البحث
بجانب ما سبق وخاتمة البحث ومراجعه وجداوله وفهرسته، فقد قسم الباحث كتابه/بحثه، إلى خمسة فصول رئيسية. فصول استمدها من القارات الخمس، مما جعلنا أمام الفصل الأول والمعنون بالإسلام في آسيا (من الصفحة 17 إلى الصفحة 298) والفصل الثاني المعنون بالإسلام في إفريقيا (من الصفحة 299 إلى الصفحة 518)، والفصل الثالث قد عنونه بالإسلام بأروبة (من الصفحة 519 إلى الصفحة 782)، ثم الفصل الرابع المعنون بالإسلام في القارة الأمريكية (من الصفحة 783 إلى الصفحة 977)، وليختم فصول كتابه/بحثه بالفصل الخامس الخاص بالإسلام في أقينوسية (من الصفحة 978 إلى الصفحة 1084).
تتبع البحث الزمني الخاص بتعداد المسلمين في كل قارات العالم، قدم ومن خلال مجموعات جغرافية داخل كل قارة ثم على رأس كل دولة وفق المرجعيات الجغرافية الحالية والحديثة.
كيف عد الباحث تعداد المسلمين ؟.
قبل تقديم أي معطى إحصائي، من الممكن القول إن الباحث كان مفيدا وهو يقدم لأي قارة وما اندرج تحتها من وحدات جغرافية أو ما اندرج تحت هذه الوحدات من دول، إذ سلك مسلكا التقديم التاريخي والزمني والجغرافي الذي به نفهم لماذا انتشر الإسلام هنا وبهذه الكتافة، ولماذا توقف انتشاره في حقبة تاريخية ما وما السبب في عودة الانتشار الخ, قصدي هنا أن الباحث ملم بتفاصيل عديدة تخص التاريخ والجغرافيا الخاصة بقارات العالم ومجموعاتها الجغرافية ودولها، وهو ما يجعل الكتاب مفيدا لكل الباحثين لاسيما في مجال العلوم الإنسانية على وجه الخصوص.
الاعتماد على مجموعة من الخرائط والمبيانات والتأطير التاريخي والديني والجغرافي، الخ، ميزة ميزت كافة مراحل البحث وهو ما يجعلنا فعلا ندرك قيمة الجهد الزمني/العلمي الذي بذله الباحث في بحثه الذي يخيل لك ومنذ البدء أنه مجهود مؤسساتي بينما في حقيقة الأمر هو مجهود عالم باحث مفرد تشبع بالعلم ورضعه من ثدي أمه التي نقحت له كتابه لغويا وتربى في حضن أب سخر حياته للعلم والدفاع لاسيما عن الأقليات الإسلامية وهو الآتي من رحم البحث العلمي (علم الطاقة)، مما جعله رائدا لنظرية الأقليات الإسلامية.
بلغة عربية فصيحة سليمة تمكن الباحث من أن يقدم لنا متنا إحصائيا مؤطرا بالعديد من التضاريس التاريخية والدينية والجغرافية والعلمية الدقيقة، وهو ما من الممكن الاعتماد عليه للاشتغال على مباحث أخرى ومن خلال هذا الكتاب الضخم والذي أخذ من صاحبه مساحة زمنية ليست بالقصيرة.

مشاركة

مقالات أخرى

اترك تعليقا