الرئيسية سياسة شركة درابور تشرع في جرف موانئ جنوب المملكة انطلاقا من ميناء الوطية بطانطان

شركة درابور تشرع في جرف موانئ جنوب المملكة انطلاقا من ميناء الوطية بطانطان

من طرف خابا محمد

انطلقت يوم الخميس الماضي، عمليات جرف موانئ المنطقة الجنوبية للمملكة، وكانت الانطلاقة من ميناء الوطية بطانطان، للعمل على تنقية الميناء من الرواسب ومن الرمال من أجل تعميق غرقه/ بواسطة سفينة “المستقبل” التي تعد من السفن الحديثة والمتطورة في مجال جرف الرمال، والتي تعود لشركة درابور الرائدة وطنيا وافريقيا في جرف الموانئ ومصبات الأودية.

وفازت شركة درابور بصفقة جرف موانئ المنطقة الجنوبية للمملكة بعد نفوقها على شركات عالمية، الشركة التي تمت خوصصتها سنة 2007، تم انشاؤها سنة 1984 بإشراف مباشر للراحل الحسن الثاني وبمتابعة مستشار جلالته آنذاك مزيان بالفقيه.

ويبلغ الحجم الإجمالي التقريبي للرمال والترسبات المزمع جرفها تصل إلى حوالي 500 ألف متر مكعب، تشفط عبر مراحل، وفي هذا الصدد، تجدر الإشارة إلى أن الرمال المجروفة يتم طرحها في البحر في مكان يقع على بعد كيلومترات غرب ميناء الوطية، وقد تم تحديد ذلك المكان مسبقا بتنسيق مع السلطات المحلية والمصالح الجهوية لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء.

عملية جرف رمال ستسمح بملاحة آمنة دخولا وخروجا من وإلى أرصفة ميناء الوطية، وجاءت عملية جرف الرمال والترسبات dragage بمدخل باب ميناء ، بناء على مجموعة من الدراسات، حول ظاهرة الترمل لباب الميناء، ما يشكل خطورة كبيرة على سلامة مستعملي الميناء من البحارة.

وقد وضعت الوكالة الوطنية للموانئ برنامج عمل يرمي إلى تحسين ظروف استغلال ميناء الوطية بطانطان، وضمان سلامة الملاحة والمهنيين. ويتضمن برنامج العمل، هذا عملية جرف الرمال المتراكمة التي أصبحت تشكل عائقا لممارسة نشاط الصيد البحري، وتهدد سلامة الصيادين، خاصة عند ولوج المراكب والقوارب عبر بوابة الميناء.

وتدخل أشغال جرف الموانئ ضمن الاختصاصات المسندة للوكالة الوطنية للموانئ، طبقا لمقتضيات القانون 02-15 الخاص بالموانئ. وترمي هذه الأشغال، التي تنظم بصفة دورية، إلى الحفاظ على مستوى أعماق الأحواض المائية والأرصفة لكل ميناء. مما يمكن من ضمان سلامة الملاحة داخل كل ميناء وتحسين ظروف استغلال البواخر وسلامتها.

مشاركة

مقالات أخرى

اترك تعليقا