الرئيسية تدوينات زكرياء بنخلفية يدون : كيف يفكرون؟

زكرياء بنخلفية يدون : كيف يفكرون؟

من طرف كاتب مقالات

ان الوثيرة التي يمشي بها المغرب اسرع من كل العربات المجرورة التي تقودها العقليات (القيادية) لبعض الأحزاب التي تسمي نفسها حداثية تقدمية ديمقراطية ………….. والواقع ان قوانينها و وثائقها السياسية لا تتعدى ضمان الخلود في كراسي التسيير العقيم والجتم على انفاس المناضلين الشرفاء والتيارات التصحيحية التي ترمي الى عودتهم لرشدهم ولما اتفقوا عليه الخلال كل المحطات التنظيمية (المؤثمر ،اللجنة المركزية ،……)

هل يحتاج المغرب الأن لهذه العقليات المتحجرة المتأكلة ؟
ان الإصلاحات الإقتصادية والإجتماعية والثقافية والسياسية التي شرع المغرب في تطبيقها بكل حزم وقوة واصرار بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس والذي نهج منذ توليه عرش المملكة المغربية الشريفة، الرقي بالفكر والتدبير المعقلن المدروس لبلوغ النتائج المرجوة والمحددة بكل دقة . وما فتئ جلالته تذكير الحكومات السابقة والحالية بكل النواقص الموجودة بل يقترح الحلول .
وفي كل خطاباته ينبه للوضع الإجتماعي ، والى ضرورة العمل بجدية للحد من ظواهر خطيرة في مجتمعنا المغربي. وما يثير استغرابي هو التحليل لخطابات الملك من لدن قيادات حزبية لم تحلل حتى الوضعية الداخلية لأحزابهم !!!!!!!!
كيف للصراعات الحزبية الضيقة ان تقودنا لإقلاع اقتصادي ،اجتماعي،ثقافي……. ناجح وقوي ؟
من الملاحظ بشكل واضح ان الصراعات السياسية العقيمة داخل الجماعات الترابية ،الإقليمية ،الجهوية، والحكومة تفوت الفرصة على تبني مشاريع تنموية شاملة ستعود بالنفع للفرد والجماعة اذ ان الهم الإنتخابي الوازع الوحيد لديهم .الكل غارق في صراعات فارغة عنوانها : “الأغلبية والمعارضة الصراع الأبدي” و
البنيات التحتية والخدمات العامة تحتاج الى اعادة النظر ببرنامج هادف واقعي دقيق …. فبدل ان تتشابك الأيادي وتتطاير الكراسي والكلام (الجميل) عند كل دورة …الأفضل ان تتضافر الجهود للرقي بالشأن الداخلي.
هل المغرب يحتاج لقادة سياسيين يحملون هم الوضعية الحالية ويبدعون بالتخطيط للمستقبل؟
ان الوضعية الحالية للمغرب وبفضل السياسية الخارجية التي ينهجها تجعل من المملكة رائدا في الدبلوماسية الخارجية بدليل تمكنه من حل مجموعة من المشاكل الدولية ومكانته المتميرة بين الدول يفرض على قادتنا الأعزاء ان يلائموا تصوراتهم السياسة وفق المستجدات الحالية والمستقبلية ويعملوا بناءا على علاقاتهم بأحزاب ذات نفس التوجه على الدفاع عن مصالح المملكة ومكتسباتها والترويج الإيجابي لكل المنجزات الهامة للمملكة .
يا ساسة المغرب افيقوا من سباتكم فالمغرب يناديكم.

مشاركة

مقالات أخرى

اترك تعليقا