الرئيسية سياسة مولاي حمدي ولد الرشيد: ماهي أسباب عدم إدراج العاملين بالجماعات الترابية ضمن فئات الصفوف الأمامية المستفيدة من التلقيح ضد فيروس كورونا – كوفيد 19 ؟

مولاي حمدي ولد الرشيد: ماهي أسباب عدم إدراج العاملين بالجماعات الترابية ضمن فئات الصفوف الأمامية المستفيدة من التلقيح ضد فيروس كورونا – كوفيد 19 ؟

من طرف كاتب مقالات

وجه الأخ الحاج مولاي حمدي ولد الرشيد عضو الفريق الاستقلالي بمجلس النواب ، سؤالا كتابيا إلى الحكومة ، في شخص وزير الصحة، طبقا لمقتضيات النظام الداخلي لمجلس النواب، حول أسباب عدم إدراج العاملين بالجماعات الترابية ضمن فئات الصفوف الأمامية المستفيدة من التلقيح ضد فيروس كورونا – كوفيد 19
وأوضح الأخ مولاي حمدي ولد الشيد أن العاملين بالجماعات الترابية قاموا بدور كبير خلال الفترات العصيبة التي شهدتها بلادنا إسوة ببقية بلدان العالم جراء انتشار جائحة كورونا كوفيد – 19، وذلك إلى جانب مجموعة من  القطاعات التي صنفت في مجال الصفوف الأمامية لتلقي اللقاح، وقد بذلوا مجهودات كبيرة في الميدان من خلال عمليات التعقيم والتنظيف التي شهدتها كافة المنشئات، بالإضافة إلى تواجد العديد منهم بشكل يومي للقيام بعمليات التنظيف وتجهيز أماكن عزل المخالطين وعمليات دفن الضحايا، إضافة إلى أنهم ظلوا على تماس مباشر مع المواطنين من مرتادي كافة مكاتب الجماعات الترابية، (مكاتب الحالة المدنية، مكاتب تصحيح الإمضاءات ومكاتب مطابقة الوثائق لأصولها، بالإضافة إلى مكتب الشباك الوحيد…إلخ )، وهو ما يتطلب تصنيفهم ضمن “فئات الصفوف الأمامية” في مواجهة هذا الوباء.
واستفسر عضو الفريق الاستقلالي، السيد الوزير، عن الإجراءات والتدابير التي تعتزم الوزارة  القيام بها من أجل إدراج هذه الفئة ضمن الدفعة الأولى من المستفيدين من اللقاح حفاظا على أرواحهم وسلامتهم وسلامة أسرهم…  

مشاركة

مقالات أخرى

اترك تعليقا