الرئيسية آش قالوا كلاش سياسي من الطرمونية قائد سفينة شبيبة الميزان في اتجاه منيب اليسارية

كلاش سياسي من الطرمونية قائد سفينة شبيبة الميزان في اتجاه منيب اليسارية

من طرف كاتب مقالات

كلّف عثمان الطرمونية الكاتب العام للشبيبة الاستقلالية نفسه عناء الرد بدلا من حمدي ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال منسق الجهات الجنوبية الثلاث، وذلك بعد اتهامه من طرف نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي بالتصرف في أموال الصحراء وكأنها أمواله، حيث وصفها بـ”الزعيمة الكرطونية التي لا تمثل شيئا أمام تضحيات ولد الرشيد”، متسائلا حول سبب تخلفها عن الزيارة التي قام بها كل الأمناء العامين ورؤساء الأحزاب مؤخرا لمنطقة الكركرات.

وقال الطرمونية، أمس الأحد، إن منيب، وكغيرها من خصوم حزب الاستقلال، هاجمت ولد الرشيد لكون الانتخابات قد اقتربت، وذلك بهدف “صناعة الحدث والبوز الخاوي”، واصفا “تهجمها” بـ”الغبي” و”التصريح الفارغ الذي لا يعدو أن يكون سوى مزايدة فارغة لرئيسة حزب عندو غير جوج د البرلمانيين”.

وتابع: “كنقول لهاذ الزعيمة من ورق، الحاج حمدي ولد الرشيد حصل في الانتخابات الأخيرة في الجهات الجنوبية الثلاث لوحدها ضعف ما حصل عليه حزبك من الأصوات في المغرب بأكمله ثلاث مرات. ليكن في علمك أن الحاج حمدي ولد الرشيد نظم تجمعا خطابيا بالعيون، في السادس من أبريل الماضي، حضر فيه 56 ألف شخص من العيون فقط، وأنا نتحداك أنك تجمعي غير ألف شخص فتجمع في دائرتك أو في مدينتك، وخا أنا عارف أنه ما عندك لا دائرة لا مدينة، وهذا هو السبب للي خلاك ترشحي في اللائحة النسائية للي أنت أصلا كنت ضدها وكنت كتعتبريها ريع، وترشحت فيها كوكيلة للائحة، وبطبيعة الحال منجحتيش لأن الحزب ديالك مجابش حتى العتبة”.

وأضاف: “واش فراسك أن الحاج حمدي رجل الإجماع في حزب الاستقلال، رجل التوافق ورجل التوازنات، وهو بمثابة الأب الروحي لنا جميعا، أما أنت واللي فراسي مضاربة مع جوج الناس اللي عندك، وكل نهار الصراعات والكولسة، وشد ليا نقطع ليك، وحالة عمر بلافريج خير دليل على ذلك”.

واسترسل الطرمونية: “كيف ما كنعرفو جميع أن الدولة المغربية قامت بمجهودات وتضحيات جسام من أجل الحد من تفشي هاد الوباء ، وأيضا تبصر وحكمة جلالة الملك مكننا من الحصول على هاذ اللقاح وللي حنا كنتعتابرو من أوائل الدول لي غادي تلقح المواطنين والمواطنات ديالها، وهادشي كامل كتجي هاذ الأستاذة المحترمة وتشكك فيه وتقول لينا الوطنية الصادقة؟ أنا بعدا ما شفت والو من هادشي، ونزيدك تجي وتشككي فالنزاهة ديال رجل وطني أعطى الكثير ومازال كيضحي من أجل القضية الوطنية الأولى وتقولي عليه الخزعبلات”.

واسترسل الطرمونية: “ونزيدك أنه مباشرة من بعد المكالمة الهاتفية ديال صاحب الجلالة مع الرئيس الأمريكي، الأخ والقيادي مولاي حمدي ولد الرشيد دعا لتجمع خطابي كبير بمدينة العيون وللي غادي يكون تجمع تاريخي، احتفالا بهاذ الإنجاز التاريخي للي كيزكي التشبث ديال سكان الأقاليم الجنوبية بمغربية الصحراء، وهنا كنتحدى هاذ الزعيمة الكرطونية إلا قدرت تجمع غير العشر ديال هاذ العدد غير في الأقاليم الجنوبية”.

وختم كلامه بالقول: “الوطنية اللي كيتمتع بها الحاج حمدي في عاصمة الأقاليم الجنوبية لا ينكره إلا جاحد، وما محتاج الرأي ديالك، لأنك مفلسة سياسيا ولا مصداقية لك، وهنا بغيت نسولك آخر سؤال، علاش غبتي على الزيارة الأخيرة للأمناء العامين للأحزاب السياسية لمعبر الكركرات باش نعرفو موقفك من قضية الصحراء المغربية؟”.

مشاركة

مقالات أخرى

اترك تعليقا