الرئيسية تحقيقات وحوادث رغم التعليمات الملكية السامية تستمر معاناة النساء السلاليات بدوار اولاد سيدي علي الغنيميين ببرشيد

رغم التعليمات الملكية السامية تستمر معاناة النساء السلاليات بدوار اولاد سيدي علي الغنيميين ببرشيد

من طرف كاتب مقالات

دوار اولاد سيدي علي الغنيميين برشيد خارج القانون بعد ان ظلت العقلية الذكورية بهذا الدوار تستحود على حقوق النساء السلاليات وتحرمهن حق الانتفاع من متروك ابائهم بحجة العرف الذي يحكم وبعد الخطاب الملكي السامي في الدورة الافتتاحية اشغال البرلمان بغرفتيه اعطي صحاب الجلالة تعليماته السامية بتسوية وضعية المرأة السلالية وتمكينها من حقوقها و بعد المصادقة على القانون 62.17 تم البث في مجموعة من الشكايات والطعون من طرف مجلس الوصاية ومديرية الشؤون القروية وصدرت مقررات عن هذه الهيئة تقضي بإعادة توزيع الانتفاع بين الرجال والنساء داخل الجماعات السلالية الأمر الذي لم يستصغه النائب السلالي م .م بهذه الجماعة السلالية و بعد تسلمه لاشعارات التنفيذ وتواريخ انجازها و تبليغيها للاطراف المعنية من طرف السلطة المحلية بقيادة أولاد عبو عمد هذا النائب ومن معه بخلق حالة من عدم الاستقرار بحيث بدأ بحشد الساكنة و تحريضها على العنف وعرقلة التنفيذ وذلك يوم الاربعاء 26/8/2020 كما تم الاعتداء على القائد وافراد السلطة المحلية وعناصر القوات المساعدة بعد أن نفذ ثلاثة مقررات، اعترض سبيله مجموعة من ساكنة الدوار و تم ضربه بالتراب من طرف الملقب ببونقشة وحمودة و شقيقيه اللذان لذا بالفرار و أولاد سيكوك و البعاقزي في حين تم اعتقال الاسمين الأولين هذا الدوار المعروف بهذه السلوكات العنيفة سبق لأحد ساكينيه ان اعتدى على القائد السابق و قضى عقوبة حبسية.

تعودت ساكنة هذه المنطقة على مواجهة السلطات و طردها و عرقلة مهمتها في حين اليوم ابانوا عن اعلان حالة العصيان برفع شعارات مضادة لسياسة الدولة المغربية و الإساءة إلى رموز الأمة هذا إضافة إلى عدد من التحركات و التنقلات الملقاة للنظر كمجموعات والاجتماعات المتعددة و المتكررة بدكان هذا النائب قرب المحرك و دكان أولاد المقدم الى ساعات متأخرة كما تم تعيين مجموعة من أصحاب السوابق العدلية وتكليفهم بحراسة مداخل الدوار منهم ولد خربوشة و القاسيمي و بناءا عليه فإن النساء السلاليات يوجهن نداءا عبر الوسائط الاجتماعية الى كل من السادة :
السيد وزير الداخلية و إلى القيادة العامة الدرك الملكي
مفاده ان الخطر قد يحذق و التهديد قد يطال بعض النساء السلاليات بدوار اولاد سيدي علي بجماعة الغنيميين للإقليم برشيد وخصوصا بعد أن تم تمكينهن من حقوقهن من طرف مجلس الوصاية و مديرية الشؤون القروية الشيء الذي دفع بالنائب السلالي الجماعة السلالية أولاد سيدي علي إلى تسخير مجموعة من البلطجية و أصحاب السوابق إلى الاعتداء على قائد قيادة اولاد عبو الهدامي خلال عملية التنفيذ بالسب والشتم والضرب و اعلان العصيان و رفع شعارات مضادة لسيادة الدولة المغربية تتحث دريعة المظلومية الأمر الذي خطط له النائب السلالي و من معه ليلا و خلال اجتماعات متكررة و مازالت متواصلة إلى حدود كتابة هذه الأسطر
لقد أصبح اعتراض سبيل النساء اللواتي حكم لهن امر عادي و تهديدهن و منعهن من دخول الدوار بتعليمات النائب السلالي و المرافقين له
لقد تقدمت إحدى النساء المعتدى عليهن و المهددة بالقتل إلى النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية برشيد والى سارية الدرك الملكي باولاد عبو لكن دون جدوى
أفراد من هذا الدوار يعتبرون أنفسهم فوق القانون و يهددون بمنع السلطات من دخوله مهما كلفهم الأمر كما يؤكدون على عدم اعترافه بأي سيادة للقانون و ان العرف الذي يحرم المرأة هو سيدهم و له يخضعون و لا يقبلون بأي بديل آخر كيفما كان وايا كان مصدره.

مشاركة

مقالات أخرى

اترك تعليقا