الرئيسية إقتصاد ردا على قرار الاقتطاع من الأجور.. نشطاء يُطالبون النقابات بالتبرع بمنحة الدعم التي تتقدمها الدولة لهم لفائدة صندوق كورونا

ردا على قرار الاقتطاع من الأجور.. نشطاء يُطالبون النقابات بالتبرع بمنحة الدعم التي تتقدمها الدولة لهم لفائدة صندوق كورونا

من طرف المغربية للأخبار

أثار قرار رئاسة الحكومة بموافقة المركزيات النقابية القاضي باقتطاع أجرة ثلاثة أيام من رواتب جميع الموظفين والموظفات مقسمة على ثلاثة أشهر بمعدل يوم واحد في الشهر، وذلك كمساهمة للموظفين في صندوق مكافحة كورونا الذي أطلقه الملك محمد السادس، للتعبير عن التضامن مع جميع فئات الشعب المغربي، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

ورد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال تدوينات ينتقدون فيها قرار رئيس الحكومة وبتزكية من النقابات، حيث اعتبر البعض أن التبرع إرادة فردية وليست إجباري و بأنهم يطمعـون في الموظف البسيـط بينما لا يستطيعـون التضحية حتى بامتيازاتهـم .

وردا على هذه الخطوة طالب عدد من النشطاء المركزيات النقابية بالتبرع بمنحة الدعم التي تقدمها الدولة لهم في صندوق كورونا، حيث علق البعض بالقول ” الواجب الوطني يفرض علينا المساهمة في صندوق كرونا نعم ومليون مرحبا الا أنه من الواجب علينا أن نطالب النقابات لانها نقاباتنا ان تساهم بالدعم الذي تأخده من الدولة لأن الدعم هو للنقابات ومادمنا نحن المنخرطين فيها فمن واجبنا ان نعرف طريق هدا الدعم كما نطلب من بعض النقابات ان تحتفظ بتبريراتها الواهية وشرح مواقفها من خلال بياناتها كما فعلت في مسألة التقاعد اثناء التصويت لا المسألة مسألة وطن وان اقتضى الامر حتى ولو تطلب الامر بأجر شهر كامل فنحن على اتم الاستعداد”.

فيما أطلق البعض هاشتاغ النقابات لا حق لها في التبرع بمالي، “التبرع لا يكون بالاقتطاع، التبرع احساس بالوطنية التبرع قرار ارادي فردي وتصرف في ما يملكه المتبرع وليس تصرف نقابة فيما لا تملك. ما قامت به النقابات ببيانها مرفوض لانها لا تملك الوصاية على الموظفين والأجراء..ولن تكون هاته النقابات أكثر وطنية منا والمتبرع يتبرع بما يملك وعليها التبرع بملايير الدعم التي تلقتها من الدولة”.

مشاركة

related posts

اترك تعليقا