تحتضن مدينة مراكش يوم 15 دجنبر الجاري، حفل إعطاء الانطلاقة لعمليات التكوين في حرفة “صناعة الآلات الموسيقية” بالمعهد المتخصص لفنون الصناعة التقليدية بالمدينة، بحضور ممثلين عن مكتب منظمة اليونسكو بالمغرب و وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني وغرفة الصناعة التقليدية لجهة مراكش-آسفي، وفق ما أفادت به الوزارة.

وأوضح بلاغ للوزارة، أن هذه العملية المنظمة بشراكة مع منظمة اليونسكو، تأتي تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية، المتضمنة في الرسالة الموجهة إلى المشاركين في الدورة السابعة عشرة للجنة الحكومية الدولية التابعة لليونسكو لحماية التراث الثقافي غير المادي المنظمة بالمغرب سنة 2022، والتي أكد من خلالها جلالته على أهمية صون هذا التراث كرمز للهوية والذاكرة الوطنية ولكونه قابلا للنقل والتحسيس والتحصيل العلمي.

وذلك بالإضافة إلى تنزيل مضامين اتفاقية الشراكة بين وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ومنظمة اليونسكو التي تم توقيعها خلال نفس السنة والمتعلقة ببرنامج حماية التراث الثقافي اللامادي المرتبط بحرف الصناعة التقليدية، والذي يهدف إلى وضع قائمة جرد وطنية لتصنيف المعارف والمهارات المرتبطة بالحرف التقليدية المهددة بالانقراض، وتحديد حامليها في أفق التعاقد معهم بصفتهم كنوز حرفية مغربية.

وتابع المصدر ذاته، أن إعطاء انطلاقة برنامج الكنوز الحرفية المغربية كان قد تم في منتصف نونبر الماضي بالرباط من طرف الوزارة الوصية ومنظمة اليونسكو، حيث سيشمل في نسخته الأولى 6 حرف مهددة بالانقراض من بينها “صناعة الآلات الموسيقية”.

وأشارت الوزارة إلى أن عمليات التكوين سيشرف عليها الصانع التقليدي مصطفى الزواتني، على مدى 9 أشهر برسم موسم 2023-2024، حيث سيضطلع بنقل معارفه ومهاراته في حرفة “صناعة الآلات الموسيقية” لفائدة 10 متدربين تم انتقاؤهم على مستوى جهة مراكش – آسفي بهدف الحفاظ على الحرفة وضمان استمراريتها.

و م ع


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Privacy Preference Center