سياسة

بعد استقباله لزعيم ميليشيات البوليساريو .. سُعيد يعصف بتاريخ علاقة بلاده مع المغرب

بدو أن الرئيس التونسي قيس سعيد استسلم لضغوط كابرانات الجيش الجزائري ، بعد الترحيب الرسمي والمبالغ فيه لزعيم جبهة الانفاصليين إبراهيم غالي في القصر الرئاسي على هامش قمة طوكيو للتنمية الإفريقية “تيكاد 8” ، التي ستستضيفها تونس يومي 27 و 28 من الشهر الجاري.
وسبق وأن أعلنت جبهة البوليساريو الانفصالية ، وصول زعيمها إلى العاصمة تونس اليوم ، وهذا يثير أكثر من علامة استفهام حول الموقف التونسي الذي لا يمكن تفسيره والذي قد يدخل في علاقات مع النفق المظلم بين البلدين.

وكشفت الخارجية المغربية أن النظام التونسي عمل ضد نصيحة اليابان، وقرر، في انتهاك لعملية الإعداد والقواعد المعمول بها، من جانب واحد دعوة الكيان الانفصالي.

جدير بالذكر انه خلال الدورة السادسة لـ”تيكاد”، التي احتضنتها الموزمبيق، تعرض الوفد المغربي بقيادة ناصر بوريطة للاعتداء بعد اعتراضه على مشاركة وفد يمثل الجبهة الانفصالية.

ما هو تفاعلك مع المقال ?

تفاعل مع المقال

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *