‫الرئيسية‬ جمعيات وثقافة وفن المهرجان الدولي للفيلم بمراكش: عرض فيلم عالمنا للمخرجة لوانا باجرامي
جمعيات وثقافة وفن - 1 ديسمبر، 2023

المهرجان الدولي للفيلم بمراكش: عرض فيلم عالمنا للمخرجة لوانا باجرامي

عرض اليوم الجمعة فيلم “عالمنا” للمخرجة الفرنسية من أصل كوسوفي، لوانا باجرامي، ضمن المسابقة الرسمية للدروة العشرين للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، وهو عمل بمثابة صرخة شباب محبط.

ويحكي هذا الفيلم (94 دقيقة) قصة رحلة زوي وفولتا، وهما فتاتان غادرتا قريتهما النائية من أجل الالتحاق بجامعة بريشتينا. ومع تصاعد حدة التوتر السياسي والاجتماعي، تواجهان صخب بلد في بحث عن هويته، وترك شبابه كل شيء خلفه.

ومن خلال هذه القصة الواقعية والصريحة ذات المنظور الفريد، أعطت المخرجة الشابة الفيلم عمقا وأصالة تأسر المشاهد، مما يجعل كل مشهد فيه استكشافا مؤثرا للواقع المعقد لشباب كوسوفو.

وتدعو لوانا باجرامي الجمهور من خلال فيلمها الطويل الثاني “عالمنا” إلى ملامسة ومشاركة ثقل الإشكالات السياسية والاجتماعية والثقافية التي يواجهها الشباب، في إطار تجربة عاطفية يتخطى صداها الشاشة.

وأكدت المخرجة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إنها أرادت من خلال هذا الفيلم إبراز غياب تطلعات الشباب، والحديث عن بلدها الأصلي، مضيفة أنه من المهم جدا بالنسبة لها التأكيد على الطابع الشامل لهذه القضية، التي تكشف عن شباب مفعم بالرغبة في العيش بحرية، وممارسة خياراته الشخصية.

وأوضحت لوانا باجرامي أنه “كان مهما أيضا بالنسبة لي تسليط الضوء على ثقافتي المزدوجة، الفرنسية والكوسوفية، لأنني نشأت منغمسة في كليهما”، مشيرة إلى أن هذا الفيلم هو الأول الذي استفاد من اتفاقية الإنتاج السينمائي المشترك بين فرنسا وكوسوفو.

كما أعربت عن سعادتها بالمشاركة في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش لأول مرة، معربة عن فخرها بأن هذا الفيلم تمكن من السفر حول العالم والوصول إلى جماهير مختلفة.

ونشأت لوانا باجرامي في كوسوفو قبل أن تعود إلى فرنسا وتبدأ أولى خطوات مشوارها في التمثيل وهي في سن العاشرة. متشبعة بثقافة مزدوجة فرنسية كوسوفية، تنقلت من بلد إلى آخر حاملة مشاريعها ويقودها تعاونها مع عدد من السينمائيين.

تعرف عليها الجمهور سنة 2019 من خلال أدوارها في فيلم “ساعة الخروج” لسيباستيان مارنيي وفيلم سيلين شياما “بورتريه فتاة من نار”. تعد سينمائية عصامية، كتبت وأخرجت أول فيلم روائي طويل لها عن سن الثامنة عشرة بعنوان “التل الذي تزأر فيه اللبؤات”، الذي يتحدث عن الشباب ويسلط الضوء على المناظر الطبيعية غير المعروفة في بلدها كوسوفو، وهو الفيلم الذي عرض في فئة “أسبوعي المخرجين” بمهرجان كان سنة 2021. يعتبر “عالمنا” فيلمها الطويل الثاني.

وإلى جانب فيلم لوانا باجرامي، تشارك في المسابقة الرسمية للدورة العشرين للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، الذي تتواصل فعالياته إلى الثاني من دجنبر، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أفلام “المهجع” لنهير تونا، و”بانيل وأداما” لراماتا لتولاي سي، و”مدينة الرياح” لخاكفادولام بوريف-أوشير، و”ديسكو إفريقيا” للوك رازاناجاونا، و”نزهة” لأونا كونجاك، و”كذب أبيض” لأسماء المدير ، و”الحصيلة” لكارولينا ماركوفيتش، و”الابن الآخر” للكولومبي سيباستيان كيبرادا.

كما تتنافس على جوائز هذه الدورة أفلام “عصابات” لكمال الأزرق، و”عالمنا” للوانا باجرامي، و”الابن الآخر” لخوان سيباستيان كويبرادا، و”سجن في جبال الأنديز” لفيليبي كارمونا، و”الهدير الصامت” لجوني بارينكتون، و”باي باي طبريا” لمخرجته لينا سوالم، و”يوم الثلاثاء” لداينا أو. بوسيتش.

و م ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *