استدعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء عزيز غالي، رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، على خلفية قضية أكياس “الدم الملوث بالسيدا”.

ونشر غالي صورة للاستدعاء على حسابه في الفيسبوك، حيث تم استدعاؤه للحضور إلى مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية يوم غد الجمعة. وعلق غالي قائلاً “بعد 15 يوماً من تقديم شكوى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بشأن الدم الملوث، قررت الفرقة الوطنية الاستماع إلى إفادة الجمعية بشأن شكواها، يجب أن يتم التحقيق في هذه القضية بجدية لكشف الحقيقة، فصحة المغاربة ليست مجرد لعبة”.

وكانت الجمعية الحقوقية قد قدمت شكوى بشأن قيام مركز تحاقن الدم في الدار البيضاء في عام 2019 بأخذ دم من شخص مصاب بفيروس نقص المناعة المكتسبة “السيدا”.

وفي لقاء مع الإعلامي حميد المهداوي، أوضح غالي أن أحد أكياس الدم الملوثة تم تسليمها لمريضة في مستشفى 20 غشت بالدار البيضاء، وتم تسليم أخرى لسيدة كانت تعالج في مصحة خاصة في نفس المدينة، بينما تم العثور على كيس ثالث من الدم الملوث قبل تسليمه لحالة أخرى.

وأوضح المتحدث أن التقرير الذي تم تقديمه من قبل الجمعية للنيابة العامة يشير إلى أن وزير الصحة أمر بتأجيل الملف بعد معرفته بتفاصيل ما حدث.

Privacy Preference Center