سياسة

السيد رشيد الطالبي يستقبل وفداً عن المجلس الاستشاري الشعبي بإندونيسيا

[ad_1]

أجرى رئيس مجلس النواب السيد رشيد الطالبي العلمي، اليوم الإثنين بالرباط، مباحثات مع وفد عن المجلس الاستشاري الشعبي بجمهورية إندونيسيا يترأسه السيد هداية نور وحيد نائب رئيس المجلس، والذي يقوم بزيارة عمل للمملكة.

وذكر بلاغ لمجلس النواب أن المباحثات بين الجانبين، والتي جرت بحضور سفير جمهورية إندونيسيا بالرباط، ركزت على تثمين العلاقات الثنائية ذات الجدور التاريخية والثقافية العريقة، وتدارس سبل تعزيز علاقات التعاون البرلمانية بين المغرب وإندونيسيا، فضلا عن مناقشة عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأبرز السيد الطالبي العلمي العلاقات البرلمانية المتميزة المغربية -الإندونيسية، مشيرا إلى التنظيم الجيد والنجاح الذي عرفته الدورة 144 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، والتي كانت فرصة لعقد لقاءات ثنائية ومتعددة الأطراف مع نظرائه رؤساء البرلمانات المشاركة في دورة الاتحاد البرلماني الدولي ببالي- إندونيسيا.

كما ذكر السيد الطالبي العلمي بالعلاقات الجيدة التي تجمع البلدين والتي تجد جذورها في العديد من نقاط التقاطع التاريخية والثقافية والدينية. وبعد تقديمه للتجربة البرلمانية المغربية، شدد رئيس مجلس النواب على أهمية الدبلوماسية البرلمانية ودورها في الحوار والتواصل وتبادل التجارب والخبرات للاستجابة للحاجيات الملحة التي أصبحت تفرض نفسها على الأجندة البرلمانية الوطنية والإقليمية والدولية من قبيل الصحة والتغيرات المناخية والطاقات المتجددة والابتكار في مجالات التعليم والتحول الرقمي ومكافحة الإرهاب ومحاربة خطاب الكراهية والهجرة.

Nouveau projet 90

من جهته، توجه السيد هداية نور وحيد و الوفد المرافق له، بالشكر لرئيس مجلس النواب على حفاوة الاستقبال واستعرضوا في تدخلاتهم مسار تطور العلاقات المغربية الإندونيسية وما يميزها من تقارب ثقافي وفكري وديني.

وبعد أن أبرز رئيس الوفد خصوصية النظام البرلماني والتمثيلي لجمهورية إندونيسيا واختصاصات المجلس الاستشاري الشعبي، تقدم بمقترح إنشاء منتدى برلماني يضم كمرحلة أولى الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، دون أن يكون بديلا لمنظمات أو تجمعات برلمانية قائمة، موضحا أن مساره وأهدافه محددة في تعزيز التعاون والحوار وتبادل التجارب والخبرات.

وأضاف السيد هداية نور وحيد أنه تم فتح النقاش والمشاورات بشأن المنتدى مع العديد من رؤساء برلمانات الدول الإسلامية، على أمل الإعلان عن ميلاده في شهر أكتوبر المقبل.

وفي تفاعله مع مقترح المنتدى البرلماني، توقف رئيس مجلس النواب عند الجوانب الإيجابية للفكرة خاصة فتح فضاءات جديدة للتعرف على التجارب البرلمانية الأحادية والثنائية والمتعددة المجالس، والنقاش والحوار وتبادل التجارب والخبرات، دون المس باختصاصات ومهام المؤسسات والمنظمات البرلمانية الإقليمية والجهوية والدولية القائمة، داعيا إلى تعميق التشاور والنقاش بشأن مقترح المنتدى البرلماني.

وقد شكل هذا اللقاء فرصة أيضا، للإطلاع على التجربتين البرلمانيتين المغربية والإندونيسية والمؤسسات السياسية في البلدين، بالإضافة إلى مستجدات الشأن البرلماني الثنائي والمتعدد الأطراف.

و م ع

[ad_2]

ما هو تفاعلك مع المقال ?

تفاعل مع المقال

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *