بعد زيارة الفريق الأول “السعيد شنقريحة” للبرازيل، تمكنت السلطات الإسبانية من إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من المخدرات “الكوكايين”.

وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الإسبانية، تم ضبط شحنة الكوكايين هذه في ميناء “الجزيرة الخضراء” بإسبانيا في بداية هذا الأسبوع.

تلقت مصالح الجمارك الإسبانية معلومات حول حاوية مشبوهة قادمة من البرازيل تحمل أكياس بذور الذرة والتي كانت متجهة إلى ميناء وهران في الجزائر، وبعد عملية التفتيش، تم اكتشاف أنها تحتوي بالفعل على كمية كبيرة من مخدر الكوكايين.

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية عن زيارة خاصة للفريق الأول “السعيد شنقريحة” إلى البرازيل بناءً على دعوة من اللواء “روي شاغاس ميسكيتا”، أمين منتجات الدفاع البرازيلي. خلال الزيارة، كان من المقرر أن يمثل “شنقريحة” الرئيس الجزائري “عبد المجيد تبون” في فعاليات الطبعة الثالثة عشر من معرض الدفاع والأمن (2023-LAAD). تزامن هذا التوقيت مع إحباط محاولة تهريب الكوكايين من البرازيل إلى ميناء وهران، مما أثار شكوكًا وتساؤلات في الجزائر وخارجها. ونتيجة لذلك، قامت السلطات القضائية في إسبانيا بفتح تحقيق لمعرفة المتورطين في هذه العملية.

تجدر الإشارة إلى أن هذه العملية أعادت إلى الأذهان حادثة مشابهة وقعت في الصيف عام 2018، حيث تم ضبط كمية كبيرة من الكوكايين قادمة أيضًا من البرازيل بواسطة وحدات من القوات البحرية الإسبانية. تسببت هذه العملية حينها في إقالة بعض المسؤولين الأمنيين، بما في ذلك المدير العام السابق للأمن الوطني الجزائري اللواء “عبد الغني هامل”.

Privacy Preference Center