الداخلة.. افتتاح معرض فوتوغرافي حول حطام السفينة الألمانية “القيصر فيلهم”

الجمعة, 7 يونيو, 2024 – 16:53

الداخلة – شكّل حطام السفينة الألمانية “القيصر فيلهم دير غروس”، التي غرقت في سنة 1914 قبالة ساحل الداخلة، موضوع معرض فوتوغرافي يقام في حصن “الفورتي” العريق بالمدينة، وذلك تخليدا لليوم العالمي للمحيطات.

ويندرج هذا المعرض، الذي تنظمه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، بشراكة مع جمعية السلام لحماية التراث البحري، والمفتوح للعموم، في إطار الجهود الرامية إلى التحسيس بأهمية حماية وتثمين التراث المغمور بالمياه في جهة الداخلة – وادي الذهب.

وسيتيح هذا المعرض لساكنة لؤلؤة الجنوب استكشاف حطام هذه السفينة الألمانية، التي تم اكتشافها في 6 شتنبر 2013، تتويجا لمشروع بحثي قامت به جمعية السلام لحماية التراث البحري، بتنسيق مع السلطات المحلية.

يذكر أن السفينة الألمانية، التي غرقت قبالة ساحل الداخلة خلال الحرب العالمية الأولى في سنة 1914، كانت تعتبر واحدة من أضخم السفن العابرة للقارات في تلك الفترة. كما كانت أول سفينة في العالم مجهزة بأربعة مداخن.

وقال عضو جمعية السلام لحماية التراث البحري، الحسن الناصري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا المعرض يهدف إلى تسليط الضوء على التراث الثقافي المغمور بالمياه في هذه الجهة، لاسيما حطام السفينة الألمانية، مؤكدة على ضرورة حماية وتثمين هذا التراث المغمور بالمياه.

وقال “اخترنا تنظيم هذا المعرض في حصن الفورتي العريق بالداخلة، من أجل تمكين الزوار من الاستمتاع بتجربة غنية ومفيدة”، مضيفا أن الجمعية تعمل على جعل هذا المكان الرمزي معلمة سياحية حقيقية في جهة الداخلة – وادي الذهب.

وأكد أن جمعية السلام لحماية التراث البحري تمكنت، منذ إنشائها، من تحديد مواقع سفن تاريخية أخرى قبالة سواحل الأقاليم الجنوبية للمملكة، مبرزا الدور الذي تضطلع به في حماية وتثمين التراث الثقافي المغمور بالمياه.

ويعتبر أسبوع المحيط، المنظم بمناسبة اليوم العالمي للمحيط الذي يحتفل به هذه السنة تحت شعار “اكتشاف أعماق جديدة”، مبادرة وطنية كبرى مخصصة لتنمية واستكشاف ثروات المحيط عبر المغرب.

ويعد هذا الأسبوع الذي تنظمه المؤسسة بالتعاون مع شركائها، من 3 إلى 8 يونيو الجاري، في إحدى عشرة مدينة ساحلية مغربية، من الحسيمة إلى الداخلة، فرصة لتسليط الضوء على قطاعات رئيسية مثل الاقتصاد الأزرق، والبنية التحتية المحيطية، والاقتصاد الدائري، والتراث تحت الماء، وكذا العلوم والتكنولوجيا البحرية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Privacy Preference Center